عاجل

عاجل

المانيا: الموقع الألكتروني centercourt لتسويق معدات التنس

تقرأ الآن:

المانيا: الموقع الألكتروني centercourt لتسويق معدات التنس

حجم النص Aa Aa

في مدينة روستوك شمال ألمانيا، البطالة اكثر من اي مكان آخر في البلد. لكن هناك معجزة تحققت، في عالم الشركات والأعمال. صديقان، في عام 1999 قررا بدء مشروع بيع متخصص بمعدات التنس على الإنترنيت. اليوم، موقع
( centercourt ) أصبح من اشهر مواقع بيع هذه المستلزمات في البلدان الناطقة باللغة الألمانية.

مايكل مارتنز، أحد مؤسس المشروع يقول: “لم يكن لدي أي منظور للمستقبل، كنا كثيرين في هذه الحالة. في الوقت نفسه، كنت امارس لعبة التنس، لكن لم أكن أعرف ما يجب القيام به في هذه الحياة. في ذلك الحين، هناك من قال باننا كنا مجانين. لقد اكتشفت هذا في وقت لاحق، كي أكون صادقاً. حتى عائلتي قالت ان هذا سيفشل، لكن سنساعدكما. اما نحن فكنا متأكدين من النجاح “.

كل طلبية على الإنترنت تخضع لرغبة العميل. مثلاً، اختيار مضرب من بين أكثر من مئة ألف نوع مختلف، بالإمكان تحقيق رغبة المشتري: من استخدام مواد مختلفة إلى عملية الحفر والنقش باستخدام الليزر.
لكن شركةcentercourt ليست عبارة عن متجر للبيع على الإنترنت فقط، بل مجتمع يتفاعل بين الشركة والعميل. فالزبائن ينتقدون ويقترحون، وهذا يعد ثراءً حقيقياً لهذا الموقع. الزبائن ومن خلال تبادل الآراء، هم الذين يساهمون في نجاح أو فشل المنتوج الجديد..

مايكل مارتنز :“هنا مضارب الاختبار. لا نكتفي ببيع المضارب، بل نقترح اختبارها ايضاً. قبل الشراء بالإمكان اختبار المضرب لمدة اربعة ايام مقابل مبلغ (6،95 يورو). بعد ذلك إما أن يعيده لنا دون تكلفة كبيرة، أو يشتريه ونعيد له مبلغ الإختبار.”

أحد مفاتيح النجاح هو أن تحب ما تبيع. المديران، مولعان برياضة التنس. ممارستها تتيح لهما مشاركة الزبائن المنتجات التي يستخدمونها.
لقد جعلا من الموقع منصة حقيقية للبيع وتبادل الآراء من خلال التفاعل مع الآلاف من الأشخاص على الإنترنت وعدم السماح للمصنعين بنشر اعلاناتهم على الموقع.

ديرك بهولز ، المؤسس المشارك للمشروع: “ نقوم بالتسويق بطرق مختلفة ودول كثيرة. نسوق كثيراً على الفيسبوك. حالياً، لدينا خمسة وثمانون ألف صديق على الفيسبوك. نحن أكبر مجموعة اوروبية متخصصة بالتنس. على اليوتيوب لدينا منصة لعرض أشرطة الفيديو لمنتجاتنا، ونقوم بتجربتنا الخاصة بنا.” لكن centercourt لا تعمل على الإنترنيت فقط. فالشركة تريد ان تكون في مجتمع حقيقي في منطقتهم ومدينتهم: روستوك.

ديرك بوتشولز:“نحن من جمهورية ألمانيا الشرقية السابقة. سعداء لأننا نجحنا في ألمانيا الموحدة. ونشعر بالمسؤولية تجاه زملائنا. فخورون أيضا لأننا في روستوك وساهمنا في خلق الكثير من الوظائف المهمة. نحن فريق كبير يتمتع بالشباب والحيوية. وهذه مسؤوليتنا “.