عاجل

تقرأ الآن:

اشتباكات بين المؤيدين والمعارضين للإعلان الدستوري في مدن مصرية


مصر

اشتباكات بين المؤيدين والمعارضين للإعلان الدستوري في مدن مصرية

أجواء الثورة تعود إلى مصر، لتضع الرئيس المصري، محمد مرسي يواجه أكبر أزمة سياسية منذ توليه السلطة قبل خمسة أشهر. فقد شهدت عدة مدن مصرية الليلة الماضية اشتباكات بين المؤيدين والمعارضين للإعلان الدستوري، الذي أقره الرئيس محمد مرسي أوقعت المئات من المصابين.واندلعت اشتباكات عنيفة بين مؤيدي مرسي ومعارضيه في مدينتي المحلة الكبرى والمنصورة في دلتا النيل ومدينة المنيا جنوبي القاهرة. كما شهدت مدينة الإسكندرية بعض المناوشات بين جماعات مؤيدة ومعارضة للإعلان الدستوري في المسيرات، التي انطلقت من الطرفين أمام ميدان القائد إبراهيم، فيما أقدم مجهولون على حرق مقر حزب الحرية والعدالة بمدينة المنصورة، وأصيب عدد كبير من شباب الجماعة أمام المقر.يحدث هذا في وقت أعلن آلاف المتظاهرين بميدان التحرير وسط القاهرة اعتزامهم الاعتصام حتى إسقاط الإعلان الدستوري المرفوض.وقد نظمت أمس مظاهرات تحت شعار “للثورة شعب يحميها“، ورفع المحتجون في التحرير هتافات من بينها “الشعب يريد إسقاط النظام” و“إرحل إرحل” و“يسقط يسقط حكم المرشد”