عاجل

البعثة الفلسطينية في الأمم المتحدة، نشرت أمس مشروع القرار، الذي ستحصل بموجبه فلسطين على وضع دولة مراقب في المنظمة الدولية، والذي سيطرح على التصويت في الجمعية العامة غدا.

وقبل يومين من تصويت الجمعية العامة للأمم المتحدة على الطلب الفلسطيني، أعلنت فرنسا أنها ستصوت إلى جانب الطلب الفلسطيني، للحصول على صفة مراقب لدولة فلسطين في الأمم المتحدة.

وقال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس أمام الجمعية الوطنية، إن بلاده ستصوت بانسجام ووضوح، لأن الموقف الثابت لفرنسا منذ سنوات وسنوات هو الإعتراف بالدولة الفلسطينية.

وأضاف فابيوس، لهذا السبب فإن فرنسا ستجيب ب” نعم” عندما ستطرح هذه المسألة الخميس القادم للتصويت.

في الأثناء، أكد مندوب فلسطين في الأمم المتحدة، رياض منصور على أن يوم الخميس الموافق للتاسع والعشرين من نوفمبر الجاري، سيشهد تشريعا دوليا للإعتراف بدولة فلسطين في الأمم المتحدة، ومن ثم تغيير وضعها القانوني إلى دولة غير عضو، مراقبة في الأمم المتحدة.

وأضاف منصور في مؤتمر صحفي عقده أمس بالمقر الدائم للأمم المتحدة في نيويورك، أن هذا التشريع هو جهد فلسطيني من الطراز الأول لمحاولة إنقاذ حل الدولتين.

وتبدو الموافقة على الطلب الفلسطيني شبه مؤكدة، بسبب دعم أكثرية أعضاء الجمعية العامة المائة والتسعة والثلاثين له. غير أن الولايات المتحدة تجهر برفضها له إلى جانب إسرائيل.