عاجل

عاجل

فلسطين في الأمم المتحدة مسيرة الإعتراف بالدولة

تقرأ الآن:

فلسطين في الأمم المتحدة مسيرة الإعتراف بالدولة

حجم النص Aa Aa

في 23 من شهر سبتمبر/ أيلول 2011 الرئيس الفلسطييني محمود عباس يقدم رسمياً الى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون طلب عضوية فلسطين في الأمم المتحدة كدولة على أساس حدود العام 1967 وعاصمتها القدس.
محاولة لم تثمر لكنها قدمت للعالم مرة أخرى صورة عن نضال الشعب الفلسطيني للحصول على دولته. طموح يسعى اليه الفلسطينيون منذ العام 1947 . وتحديدا 29 من شهر نوفمبر/تشرين الثاني اليوم الذي اعترفت فيه الأمم المتحدة بتقسيم فلسطين وولادة الدولة العبرية والتي تزامنت مع أول حرب بين العرب واسرائيل، ما تسبب بأزمة إنسانية مجحفة وتشريد ما يزيد عن سبعمئة الف فلسطيني، هجروا من أراضيهم، فيما مجلس الأمن يعترف بإنشاء دولة يهودية في العام تسعة وأربعين 1949 .

حرب الستة أيام في العام سبعة وستين، 1967، سيزيد من خسارة الفلسطينيين لاراضيهم، خاصة القدس الشرقية ، الجزء العربي من المدينة .
معركة الحصول على اعتراف دولي، بدولة بدولة فلسطين انطلقت مع إنشاء منظمة التحرير بزعامة ياسر عرفات. الخطوة الأولى كانت مع إعتراف الأمم المتحدة بمشكلة اللاجئين، الذين حرموا من حقوقهم الشرعية التي يضمنها ميثاق الأمم المتحدة والإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

وفي 22 من شهر نوفمر/ تشرين الثاني 1974 تبنت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارا يعترف بحق الشعب الفلسطيني بتقرير مصيره مع منظمة التحرير كالممثل الشرعي الوحيد له. ومنحتها وضع مراقب. خطوة أخرى تمثلت بإعلان المجلس الوطني الفلسطيني في الجزائر في العام 1988 إنشاء دولة فلسطين وتسلمته الجمعية العمومية للأمم المتحدة. التي تبنت على إثره عبارة فلسطين في مواثيقها ومنحتها وضع كيان غير عضو. يومها تم استبدال عبارة منظمة التحرير الفلسطينية ب فلسطين في الأمم المتحدة ، لكن وضعها بقي محدوداً على “كيان غير عضو“، لكن ذلك اكسبها حقوقاً وامتيازات إضافية. تبعه انجاز دبلوماسي في العام 2011 حين تم تم قبول فلسطين كدولة عضو تتمتع بكامل حقوقها في منظمة اليونيسكو.