عاجل

عاجل

"نظام القيادة الآلي" لطائرات أكثر أمانا

تقرأ الآن:

"نظام القيادة الآلي" لطائرات أكثر أمانا

حجم النص Aa Aa

هي طائرة ليست ككل الطائرات، وذلك لأنها مزودة بأنظمة رقمية آلية طورت خصيصا لتحسين شروط السلامة وأمن الرحلة الجوية. استخدامات الطائرات الصغيرة الحجم تعد قليلة وذلك لأنها اقل امانا مقارنة بالطائرات الكبيرة التي تقل المسافرين، لذلك فكر الباحثون في تطويرها لجعلها اكثر سلامة لقائدها ولرحلة جوية ممتعة.

هنا في النمسا من الممتع ان تقوم بجوله في هذه الطائرة والتي تحلق فوق جبال الآلب، لكن الاهم من ذلك هو أن التحكم في القيادة ليس يدويا، انه يتم عن طريق أجهزة الكمبيوتر. فالقائد هنا يتحكم في طائرته عن طريق أجهزة الكمبيوتر او مايعرف “بالنظام الألي للقيادة.”

اينغمار ماريربوخ:” ما يجعل هذه الطائرة خاصة جدا، هو كونها مجهزة بنظام رقمي آلي يعتمد على تقنيات متطورة جدا، وهذا يعني أن مختلف مراحل عملية الطيران يتحكم فيها هذا النظام الرقمي، هو يتحكم في ثلاثة محاور اساسية: تحرك الطائرة عموديا أو غير ذلك، كذلك يتحكم في عملية الصعود، بالاضافة الى تحديد ارتفاع الطائرة وعمل الجناحين، حتى محركات الطائرة تتم مراقبتها من طرف هذا النظام.”

لقد زودت الطائرات الكبيرة التي تقل المسافرين بهذا النظام منذ سنوات عديدة، لكنه اعتبر ثقيلا وكبيرا جدا وكذلك باهظ الثمن بالنسبة للطائرات الصغيرة. الباحثون ومن بلدان اروروبية مختلفة ارادوا العمل على هذا النظام الالي واستخدامه في الطائرات الصغيرة.

سباستيان بولانز:” إذا أردنا أن نجعل الطيران سهلا كقيادة السيارة، لا يمكننا طبعا أن نضمن أن كل الطيارين لهم كفاءة عالية في القيادة، لذلك فكرنا في تطوير هذا النظام ، فمن خلاله نمنح لقائد الطائرة انظمة جديدة تعتمد على تقنيات حديثة لتسهيل القيادة وضمان امنه وسلامته.”

في هذا المختبر في المانيا، عمل العلماء على تطوير البرامج والأجهزة التي تتحكم آليا في قيادة الطائرة وتضمن سلامة من فيها. لقد قاموا باختراع أنظمة الكترونية تتحكم في القيادة عندما يصيب خلل ما الطائرة.

فلوريان غاتو:” لنتصور أن عملية التحكم في توجيه الطائرة تعطلت فجأة، المركبة ستفقد الاتجاه وتتعطل المحركات ما يؤدي الى سقوطها وتحطمها. ….هنا بامكاننا أن نجري تجربة افتراضية لعطل ما قد يصيب الطائرة…..كما تلاحظون انطفأت الوحدة، النظام الالكتروني هنا سيتعرف على جميع التغيرات الطارئة التي حدثت، سيرسلها بطريقة الية الى المحركات وذلك لاستعادة السيطرة على الطائرة.”

في هولندا قام الباحثون باختبار النظام الآلي للقيادة في تجارب افتراضية عديدة، النتيجة تؤكد نجاح النظام في الاستجابة لاضطرابات عديدة ما يضمن سلامة الطائرة وقائدها.

اليكساندر اينتفالد:” عندما تكون هناك اضطرابات جوية، خاصة هبوب الرياح العاتية يصبح من الصعب التحكم في الاتجاه الصحيح للطائرة. استخدام نظام القيادة الالي يسمح بمراقبة درجة ارتفاع الطائرة ، ما يسهل من مهمة القائد ، لانه وفور تشغيله لهذا النظام بامكانه الاسترخاء. لن يصبح الطيران آليا كلية لان عليه اجراء بعض التعديلات في الاتجاه اذا كانت هناك رياح قوية مثلا.”

بالنسبة للباحثين النظام الالي للقيادة سيساهم وبدرجة كبيرة في ضمان امن وسلامة الرحلة الجوية.

بوب مالدر:” الكمبيوتر يعمل على المحافظة على توازن الطائرة عندما تكون الظروف المناخية صعبة وغير آمنة. على سبيل المثال الطائرة الصغيرة العادية قد تضطرب بسهولة عندما تكون الرياح قوية، الطائرة قد تفقد توازنها وتتحطم فيما بعد. لذلك النظام الرقمي الذي تم تطويره يساعد المركبة في المحافظة على توازنها عندما يكون هناك خلل ما، لكن ايضا يساعدها في تفادي الدخول الى مجال به اضطرابات جوية.”

في النمسا، الباحثون وبعد تجارب افتراضية عديدة اكدوا على نجاح نظام القيادة الالي.

ريموند كوك:” لقد أظهرت جميع الأبحاث التي قمنا بها أن هذا النظام سيساهم بدرجة كبيرة في خفض نسبة حوادث الطائرات الصغيرة. فبفضل هذا النظام والذي يسمى بنظام القيادة الالي يمكننا بطريقة غير مباشرة تقديم الدعم للطيار وبالتالي تفادي الكثير من الحوادث، وانا واثق من انه وبعد عشر سنوات ستستخدم الطائرات الصغيرة الحجم بنسبة اكبر مما هي عليه الان لأنها ستكون أكثر امانا.”

بالنسبة لصانعي هذا النوع من الطائرات، الربح سيكون أكيدا في السنوات المقبلة .

مارتان فولك:” الأنظمة المستخدمة حاليا أصبحت أكثر فعالية وأكثر امانا، لذلك باستطاعتنا جمع هذه الانظمة في الطائرة، أنظمة تعتبر فعالة جدا وفي نفس الوقت لها أسعارمعقولة بالنسبة للزبائن. وبالتالي نستطيع توسيع السوق التي نعمل عليها اذا استطعنا طبعا اثبات أن مختلف الانظمة المستخدمة ستساهم في خفض الحوادث وتعمل على سلامة المواطن.”

العلماء يواصلون أبحاثهم للتوصل الى استخدام هذه الأنظمة الالية الحديثة حتى في الاقلاع بالطائرة وكذلك في عملية هبوطها ما يجعلها الية بشكل كلي.