عاجل

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يستعد لطرح مشروع قرار امام الجمعية العامة للامم المتحدة لمنح فلسطين صفة دولة مراقب في خطوة اعلنت اسرائيل والولايات المتحدة رفضهما لها.

الخطوة الفلسطينية التي تحتاج إلى موافقة اغلبية اعضاء الجمعية العامة المؤلفة من 193 دولة سرعان ما تحفظت عليها بريطانيا التي طالبت السلطة بضمانات للعودة إلى المفاوضات مع اسرائيل.

وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ يقول:
“شرحنا بانه رغم عدم وجود نية التصويت ضد القرار عند بريطانيا، فانه من اجل التصويت لصالحه، فعلى الفلسطينيين تقديم ضمانات علنية بشأن نقاط عدة خصوصا عودتهم الفورية وبدون شروط الى طاولة المفاوضات”

وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس يقول:
“فرنسا صوتت لصالح عضوية فلسطين في اليونسكو وكان النائب فرانسوا هولاند انذاك ملتزما بهذا القرار واجيب صراحة عندما نُسأل الخميس أو الجمعة المقبلين فان فرنسا ستقول نعم حرصا على الانسجام”

عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي أكدت ثقتها في قدرة فلسطين على الحصول على موافقة عدد الدول المطلوبة رغم الضغوط الامريكية والاسرائيلية.

عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي
“سنمضي قدما في طريقنا. إسرائيل والولايات المتحدة وحفنة من الدول سيجدون انفسهم في الجانب الاخلاقي الخطا في الجانب القانوني الخطا”

وسيسمح حصول فلسطين على صفة مراقب من انضمامها إلى عدد من المنظمات والمعاهدات الدولية من بينها المحكمة الجنائية الدولية، بما قد يسمح لها بمقاضاة اسرائيل.