عاجل

محكمة روسية في موسكو تقضي بحجب مقطع فيديو “فتيات بوسي ريوت “على الإنترنت والذي يظهرهن داخل كاتدرائية أرثوذكسية وهن يغنين ويرقصن مرددين كلمات مناهضة للرئيس فلاديمير بوتين .

المحكمة بررت حجب مقطع الانترنت لحجب تصرفات الفتيات المتطرفة ، وأشار متحدث قضائي الى أن المحكمة رأت أن المقطع قد يسيء للمسيحيين كما أنه يتضمن دعوات ضمنية إلى التمرد والعصيان.
وكانت المحكمة الروسية قد ادانت ثلاثة فتيات من الفرقة في آب اغسطس الماضي بتهمة التحريض على الكراهية الدينية وحكم على كل منهن بالسجن عامين،
وفي وقت لاحق حكم بتعليق عقوبة إحداهن وجرى إطلاق سراحها.
تقول الفتاة التي أطلق سراحها :“بالنسبة لي هذا ما يحدث اليوم هو تشديد الرقابة الفنية والرقابة الثقافية ، ثقافة الاحتجاج أمر مهم جدا بالنسبة لأي بلد، وخاصة روسيا”.

يشار الى أن روسيا كانت قد أقرت قانونا يهدف الى حماية الاطفال من المحتوى المسيئ للانترنت، عن طريق السماح للحكومة بحجب بعض المواقع داخل البلاد. منظمات حقوقية أدانت هذا القانون الذي يؤدي إلى زيادة الرقابة، ويعتبر هذا القانون تعديلا لقانون المعلومات الحالي.