عاجل

خيبة أمل كبيرة لدى الرأي العام الصربي بعد تبرئة المحكمة الجنائية الدولية لرئيس وزراء كوسوفو الأسبق راموش هاراديناج من التهم الموجهة اليه والمتعلقة بارتكاب جرائم ضد الانسانية خلال حرب تحرير بلاده.
المكلف بمتابعة القضايا المتعلقة بجرائم الحرب في صربيا صرح قائلا:“الحكم غير عادل، بالطبع اهالي الضحايا غير راضيين علي هذه النتيجة، كما ان شهود القضية لم تتم حمايتهم.”

المواطنون في العاصمة بلغراد اعتبروا أن الحكم النهائي له دوافع سياسية كما يقول هذا المواطن:” الحكم النهائي له دوافع سياسية وفقط، لقد قالوا إن الحكم صدر لعدم وجود أدلة، كيف ذلك والعديد من الاشخاص قتلوا، هل هذه ليست بأدلة.”
مواطنة اخرى تضيف:” ببساطة أشعر بخيبة أمل كبيرة، إنني لا ارغب الان في الإنضمام الى الاتحاد الأوروبي.”