عاجل

فيما الشارع المصري منقسم بين مؤيد ومعارض للإعلان الدستوري، يلقي اليوم الرئيس محمد مرسي، خطابا للأمة يتناول فيه الإعلان الدستوري الذي أصدره قبل أسبوع، وأدى إلى اندلاع احتجاجات واسعة ما زالت مستمرة حتى الآن.في غضون ذلك، تجتمع صباح اليوم الجمعية التأسيسية المكلفة بصياغة الدستور الجديد في مصر، للتصويت على باقي مواد الدستور، تمهيدا لرفعها السبت القادم إلى الرئيس مرسي، كي يصادق على مشروع الدستور المقترح، بما يمهد الطريق أمام طرحه للاستفتاء الشعبي في غضون خمسة عشر يوما. ويأتي الإعلان عن انهاء مسودة الدستور الجديد، فيما تشهد البلاد أزمة سياسية منذ اصدار الرئيس المصري إعلانا دستوريا حصن بموجبه كل قراراته من أي رقابة قضائية كما حصن الجمعية التاسيسية ومجلس الشورى من أي حكم قضائي قد يصدر بحلها. مرسي أكد أمس تمسكه وعدم تراجعه عن الإعلان الدستوري محل الجدل.ووسط حالة من الكر والفر بين الجانبين فيما يشبه حرب الشوارع، تزايدت الليلة الماضية حدة الاشتباكات بين قوات الأمن والمتظاهرين في بعض أحياء القاهرة.