عاجل

مع بداية شهر ديسمبر يشرع في أستراليا تطبيق قانون صارم لمكافحة التدخين، يلزم مصنعي السجائر على اعداد علب تغطيها صور مثيرة للكآبة بألوان باهتة، تجسم أطفالا مصابين بأمراض خطيرة.

وتعوض تلك الصور العلامات التجارية المميزة لأنواع السجائر التي يتم ترويجها، وبريق ألوان العلب الساحر. ويعد القانون الأقسى من نوعه في العالم، لحث الناس على الاقلاع عن التدخين. ويقول أحد المدخنين:

“ماذا عن العلب؟ الصورة عليها يمكن أن تجدها في أي مكان. إنها لا تعني شيئا بالنسبة إلي. الحقيقة أنني أحاول الاقلاع عن التدخين، وأحاول أن أقوم بذلك لأجل صديقتي”.

ولئن كانت نسبة المدخنين هي الأقل في استراليا مقارنة بباقي أنحاء العالم فإن القانون لن يؤثر كثيرا في أرباح الشركات المنتجة للسجائر. وتعتزم دول أخرى النسج على منوال أستراليا.

من جانبها تقول المختصة في وزارة الصحة تانيا بليبرسكا:
“انه منتوج قانوني، وهو الوحيد إذا استهلك كما يريد منتجوه، فقد يؤدي الى وفاة نصف المستهلكين. إذا كنا نعلم أن السجائر كانت قانونية أو أنها قدمت للاستعمال العام، فلا أعتقد أنه ينبغي أن تكون منتوجا مقننا اليوم”.

وتسعى الحكومة الاسترالية من وراء القانون الى اثناء الناس عن التدخين، باسقاط الوجه الساحر الذي توحي به العادة الخطيرة، أما المصنعون فقد انتقدوا الخطوة، واعتبروا أنها ستشجع على ترويج السجائر في السوق السوداء.