عاجل

عاجل

الإسرائيليون غير راضين عن الأمم المتحدة ويعتبرون قرارها بشأن فلسطين حبرا على ورق

تقرأ الآن:

الإسرائيليون غير راضين عن الأمم المتحدة ويعتبرون قرارها بشأن فلسطين حبرا على ورق

حجم النص Aa Aa

مَنْحُ فلسطين وضعَ دولة غير عضو في الأمم المتحدة لم يلق الترحيب في إسرائيل بل قوبل بالانتقاد الشديد من طرف ممثل الدولة العبرية لدى الهيئة الأممية ومن طرف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو. تل أبيب،حكومةً وشعبا، تعتبر أن هذا التطور الدبلوماسي والقانوني لن يقدِّم ولن يؤخر شيئا على أرض الواقع.

يوسي غولدمان من القدس يرى أنه:

“بالنسبة للفلسطينين، إذا كانوا قد اختاروا الحصول على تصويت الأمم المتحدة فستكون لهم الأغلبية، لكن القمر ليس جبنا سويسريا. إذن، هذا التصويت لا يعني شيئا، اللهم سوى أنه يدفع إلى الخلف بإمكانية التوصل إلى سلام”.

الوضع الجديد للدولة الفلسطينية يفتح للفلسطينيين العديد من الإمكانيات الدبلوماسية والقانونية للمطالبة بحقوقهم، خصوصا فيما يتعلق بالمستوطنات غير القانونية الموجودة على الأراضي المحتلة في القدس الشرقية والضفة الغربية على غرار مستوطنة إيفرات قرب رام الله.

إيرا إيبيرمان أحد الإسرائيليين المقيمين في مستوطنة إيفرات ينتقد قرار الأمم المتحدة قائلا:

“إنه مكافأة للإرهاب..هدية بكل بساطة..وخطوة إضافية على درب ما يحاولون فعله وهو إبعاد الدولة الإسرائيلية من هنا شيئا فشيئا. لديهم هدف رئيسي واحد: تدمير الدولة اليهودية والاستيلاء على ما يدّعون أنه لهم”.

فْرَانْكْ بَلْقَانْ يقيم هو الآخر في مستوطنة إيفرات ويعتبر أن بلاده تضررت شيئا ما من تطور الوضع القانوني لدولة فلسطين، وهو ما يُعبِّر عنه بهذه العبارات:

“أعتقد أنه سيكون إلى حدِّ ما معاكسا لمصلحة إسرائيل، لأنه يسمح لهم بنقل الصراع إلى محكمة الجنايات الدولية، وذلك مُحتمَل في المستقبل بالنسبة لموضوع المستوطنات”.

ما حدث بالأمس في الأمم المتحدة بشأن تطور وضع فلسطين القانوني يوفر الأدوات القانونية بيد الفلسطينيين لملاحقة القادة الإسرائيليين لدى المحاكم الدولية بتهم جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية.