عاجل

تقرأ الآن:

افراد جمعية فرنسية امام المحكمة بتهمة تهريب اطفال الى فرنسا .


فرنسا

افراد جمعية فرنسية امام المحكمة بتهمة تهريب اطفال الى فرنسا .

بدأت في باريس جلسات مقاضاة جمعية ارش دو زوي التي حاولت عام 2007 نقل اطفال قالت انهم ايتاما من تشاد، في غياب اهم طرفين في الملف لم يرغبا الحضور الى المحكمة هما رئيس الجمعية الانسانية ايريك بريتو وصديقته ايميلي لولوش رفضا المثول امام المحكمة بتهمة “ممارسة نشاط وساطة للتبني بطريقة غير قانونية” و“المساعدة في الحصول على اقامة غير نظامية” و“الاحتيال” بحق ثلاثمئة و ثمانية و خمسين عائلة ترغب باستقبال الاطفال.

في المقابل حضر الاربعة الآخرون الذين استدعتهم المحكمة، الطبيب فيليب فان وينكلبرغ وخبير اللوجستية آلان بيليغا والصحافية انييس بيليران والعضو في الجمعية كريستوف ليتيان الذي بقي في فرنسا.

و كانت قد ادعت حوالى عشرين عائلة فرنسية على الجمعية معتبرة انها استغلت رغبات الاطفال .

وفي 25 تشرين الاول، اكتوبر 2007 اوقف سبعة عشر اوروبيا بينهم تسعة فرنسيين شرق تشاد بينما كانوا يستعدون لترحيل مئة و ثلاثة اطفال بطريقة غير شرعية الى فرنسا، مؤكدين انهم ايتاما وكانت الجمعية وعدت عائلات تسعى الى تبني اطفال في فرنسا بهؤلاء الاطفال الذين كان معظمهم تشاديين ولم يكونوا ايتاما.

عدد من افراد الجمعية نفى علمه بأن هناك عملية غش :

“ لقد علمنا عبر وسائل الاعلام ما يجري . كل واحد منا كان قبل القاء القبض علينا يتولى امر معين ، كنا نقوم بساعات عمل طويلة تصل الى اربعة عشر ساعة و كل واحد كان يعتني بالمهمة الموكلة اليه”

وكانت محكمة نجامينا الجنائية حكمت في السادس و العشرين من كانون الاول، ديسمبر الفين و سبعة على ستة اعضاء في جمعية ارش دو زوي الذين اعتقلوا في تشرين الاول، اكتوبر 2007 بدفع تعويضات الى عائلات الاطفال، كما صدر بحق اعضاء الجمعية الستة حكما بالسجن ثماني سنوات قبل ان يعفو عنهم الرئيس التشادي ادريس ديبي ويتم نقلهم الى فرنسا.

يفترض ان تستمر الجلسات حتى 12 كانون الاول، ديسمبر.