عاجل

تقرأ الآن:

موسيقى بلا حدود؟


ثقافة

موسيقى بلا حدود؟

برنار، وجاكوب، وبيرني، اعضاء فرقة Elektro Guzzi ، يعودون الى فينا عاصمة النمسا، بعد جولة في اسطنبول والمانيا وكرواتيا. منذ عام الفين وتسعة حياتهم لم تعد الموسيقى فقط، بل الرحلات ايضا..

برنارد عازف الغيتار: “الكثير من الاشياء حدثت خلال ثلاث سنوات: قمنا بتسجيل ثلاثة البومات. عزفنا في الولايات المتحدة وكندا والمكسيك. شاركنا في كافة المهرجانات الكبرى في أوروبا.”

المغامرة بدات قبل عشر سنوات في أحد الكهوف..الصوت كان الكترونياً، لكن لم يكن لديهم DJ ، هنا انهم يستخدمون الآلات الموسيقية الحقيقية.

برنارد: “معظم الذين يشاهدوننا على المسرح يتوقعون بانهم سيستمعون شيئا مختلفا، كموسيقى الروك، لكن صوت موسيقانا هو “DJ” الألكتروني “.

النمسا، بلد معروف بالموسيقى الكلاسيكية. لكنه، الآن، يريد الذهاب إلى أبعد من هذا..

برنارد : “لا نشعر باننا معروفون، لكن هناك العديد من المنظمين يهتمون بما نقوم به لذلك لدينا الكثير من الحفلات خارج النمسا”.

زالت الحواجز الكمركية في أوروبا، لكن الموسيقى تواجه صعوبة كبيرة في اجتياز الحدود.

باتريك يقول: “فكرة حرية التنقل في أوربا لا تزال فكرة حديثة. التقاليد الموسيقية لكل بلد راسخة منذ زمن طويل. فعلى سبيل المثال، مبيعات الموسيقى باللغة الألمانية قليلة جدا خارج ألمانيا والنمسا وسويسرا. في الوقت نفسه، هناك الكثير من النجوم في فرنسان لكننا لا نعرفهم “.

الإذاعات لها دور رئيسي في تداول الموسيقى. في فينا، تردد اذاعة هواة الموسيقة الألكترونية هو FM4. كمعدل، ​​في أوروبا، نصف بث الإذاعة الوطنية مخصص للموسيقى الأميركية. 50٪ للموسيقى الأوروبية: هناك ( الفنانون المحليون، والموسيقى الأوربية ، باللغة الإنكليزية. لذلك من النادر جداً الإستماع إلى بقية انواع الموسيقى، كالموسيقى الفنلندية وغيرها…

جاكوب شنايدوايلد، عازف: “الموسيقى بلا كلمات، تعد ميزة بالنسبة لنا. هناك الكثير من الفرق هنا في النمسا، تؤلف مقطوعات غنائية، انها تلاقي صعوبة أكبر في النجاح خارج الدول الناطقة باللغة الألمانية “.

خلال هذه الأزمة الإقتصادية، تراجعت المبيعات. للتغلب على هذه العقبة، الفرق الموسيقة لجأت الى المهرجانات.

برنارد بروير: “الأمور ليست كالسابق حيث الحصول على الشهرة كان من خلال بيع الإشرطة.حالياً، هناك الكثير من المهرجانات، انها في تزايد مستمر، الموسيقيون يكسبون حياتهم من خلال اقامة الحفلات.”

سنوياً، حوالي 3000 منظم من منظمي المهرجانات يأتون من جميع أنحاء أوروبا للمشاركة في مهرجان غرونينغن في (هولندا)، للتعرف على المواهب الجديدة. انها نقطة تحول بالنسبة الى فرقة الكترو كودزي .

جاكوب يقول : “فزنا بجائزة ايبا EBBA هناك. وسائل الإعلام اولتنا الكثير من الإهتمام. المهرجان ايضا، على سبيل المثال، عزفنا الكثير في هولندا هذا العام.”

في عام 2012 ، في غرو نينغن، فرقة الكترو كودزي حصلت على جائزة EBBA ايبا. انها جائزة الإتحاد الأوربي المخصصة للفنانين الشباب خارج الحدود…
قبلهم، اصوات معروفة أخرى كانت قد حصلت على الجائزة امثال: عادل، وزاز، وكارلا بروني…

حالياً، المملكة المتحدة، وهولندا، ورومانيا، والسويد هي الدول التي تصدر الفانيين اكثر من غيرها..المهم بالنسبة الى فرقة، الكترو كودزي هو الإستمرار…

برنارد هامر: عازف الغيتار: “هدفي في الحياة هو الحصول على فيراري في يوم ما… كلا، أريد الحصول على ما يكفي من المال لعزف موسيقاي. “ صوتوا للفنان المفضل لجائزة ايبا EBBA قبل الحادي والعشرين من شهر كانون أول/ ديسمبر والحصول على تذكرة للمشاركة في مراسيم حفل توزيع الجائزة، للمزيد من المعلومات عن كيفية التصويت، زوروا موقعنا الإلكتروني..

المقاطع الموسيقية هي من موسيقى فرقة الكترو كودزي…

اختيار المحرر

المقال المقبل
الموسيقى في أوروبا

ثقافة

الموسيقى في أوروبا