عاجل

تقرأ الآن:

يورونيوز تحاور فرانسوا هولاند وماريو مونتي: "القائدان متفائلان بمستقبل الاتحاد الأوروبي وبالمزيد من القوة الدبلوماسية الأوروبية"


فرنسا

يورونيوز تحاور فرانسوا هولاند وماريو مونتي: "القائدان متفائلان بمستقبل الاتحاد الأوروبي وبالمزيد من القوة الدبلوماسية الأوروبية"

يورونيوز اغتنمت فرصة انعقاد القمة الفرنسية الإيطالية في مدينة ليون الفرنسية لتجري حوارا مزدوجا مع الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند ورئيس الوزراء الإيطالي ماريو مونتي.

الحوار تطرق لأحداث الساعة التي تطغى على سياستي البلدين الجارين في عدة مجالات من بينها الأزمة المالية في الاتحاد الأوروبي والوضع في اليونان بشكل خاص، والسياسة الخارجية للاتحاد بمختلف تحدياتها.

“لم تعد توجد شكوك حاليا حول مستقبل منطقة اليورو. قبل بضعة أشهر كان مازال ممكنا التساؤل: هل تتجه منطقة اليورو نحو الانفجار؟ هل سترتفع معدلات الفائدة بشكل خيالي؟”

الوضع في اليونان كعيِّنة من الأزمة الحالية في أوروبا استقطب اهتمام رئيس الوزراء الإيطالي ماريو مونتي الذي قال:

“يمكن أن نقول إن اليونان لم تفعلْ ما كان يُطلب منها أو إنها تماطلت كثيرا بما لم يسمح لها بتحقيق الأهداف المرجوة لتعافيها. لكن اليونان، لو لم تكن جزءا من مجموعة اليورو، أظن أنها ما كانت لتباشرَ كلَّ الإصلاحات الهيكلية الجارية ولا كانت على كلِّ الانضباط الحالي”.

في مجال السياسة الخارجية، الرئيس الفرنسي يطالب بحضور أوسع وبثقل أكبر للاتحاد الأوروبي. ويقول بهذا الشأن:

“كثيرة هي البلدان الأوروبية التي تعتقد أن الولايات المتحدة هي التي يجب أن تأخذَ القرارات محلَّها. أنا أقول لا! علينا أن نطبق سياسةً أوروبية خالصة في مجال الأمن والدفاع وأن ننفذ سياسة خارجية مشترَكة. هذا ما يجب أن نطمحَ إليه”.

وعندما سألتهما صحفية يورونيوز صوفي دي جارْدان (Sophie des Jardins) وزميلها كْلاَوْدْيُو رُوسْمِينُو (Claudio Rosmino) عمّا يمكن أن يؤرق كلاًّ منهما في الليل؟ ردَّ فرانسوا هولاند قائلا:

“القضايا القادرة على حرماننا من النوم متعددة ومتشابكة إلى الحدِّ الذي لا يمكذِنُنا من ذكر إحداها بشكل منفصل”.

وبالنسبة لماريو مونتي:

“أنا مجردُ رئيسِ حكومة ولستُ رئيسَ دولة، وربما هذا ما يسمح لي بالاستمتاع بنوم هادئ في الليل، لأنه إذا كنتم راضين عمّا تقومون به، رغم الظروف الصعبة، بإمكانكم النوم في اطمئنان”.