عاجل

تقرأ الآن:

فتور يسود جولة نتانياهو الأوربية وإحتجاج على المشاريع الإستيطانية


إسرائيل

فتور يسود جولة نتانياهو الأوربية وإحتجاج على المشاريع الإستيطانية

جولة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الأوربية الخاطفة إكتست بعض الفتور على خلفية رفض الاتحاد الأوربي قرار إسرائيل بناء ثلاث آلاف وحدة سكنية إضافية في منطقة حساسة في القدس الشرقـية، والضفة الغربية. وقبل ألمانيا، عرج نتانياهو على تشيكيا، الدولة الوحيدة في الاتحاد الأوربي، التي صوتت ضد منح فلسطين صفة دولة مراقب غير عضو بالأمم المتحدة، نتانياهو أعرب عن شكره العميق لموقف براغ الواضح:

“ من أجل السلام سنتحمل، ويجب أن يكون سلاماً نتمكن من الدفاع عنه. لا يمكن أن يستمر سلام آخر في الشرق الأوسط. نحن ملتزمون، وسنظلّ كما قلت، بتسوية قابلة للتفاوض بيننا وبين جيراننا الفلسطينيين”.

الحكومة الفلسطينية أكدت أنّ بناء المزيد من المستوطنات يعدّ نسفاً لعملية السلام، ونهاية حلّ الدولتين، وهو نهاية لأية فرصة للحديث عن السلام في المستقبل.

الرئيس محمود عباس أشار إلى أنّ الإستيطان هو خط أحمر لا يمكن السكوت عليه وأنه سيتم اللجوء إلى كل الأساليب المشروعة والقانونية لوقف هذا “القرار الخطير”.

وتواجه إسرائيل ضغوطا دولية متزايدة بعد اعلانها عن هذه الخطة فقد استدعى الاتحاد الأوربي سفير إسرائيل للتعبير عن قلقه. واستدعي سفراء إسرائيل في ثماني دول بينها خمس دول أوربية، للإحتجاج على المشاريع الإستيطانية الجديدة. كما حضت واشنطن أيضا نتانياهو على العدول عن هذه الخطط.