عاجل

على مدى يومين وبتنسيق مع مصر، يزور رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل غزة، للمشاركة في إحياء الذكرى الخامسة والعشرين لتأسيس حركة المقاومة الاسلامية، لكن لم يعرف إن كان مشعل يحضر في غزة في اطار انتخاب سري للقيادة داخل الحركة، رغم أنه أعلن سابقا أنه يريد أن يتخلى عن منصبه. وكانت اسرائيل حاولت اغتيال مشعل منذ خمسة عشر عاما في عمان. ويقول العميل السابق في جهاز الموساد الاسرائيلي غاد شمعون: “رئيس الوزراء نتنياهو سعيد تماما بمجيء السيد مشعل الى غزة، وذلك سيقوي من شوكة حماس في القطاع، لأنه من مصلحة بنيامين أن تكون السلطة الفلسطينية أو الدولة الجديدة إن شئت مقسمة الى نصفين، حماس في غزة وسلطة أبو مازن الفلسطينية أو الحكومة الفلسطينية في الضفة الغربية”. وتأتي زيارة مشعل الى غزة بعد نحو ثلاثة أسابيع من التوصل لاتفاق تهدئة، أنهى العملية العسكرية الاسرائيلية على غزة، والتي ذهب ضحيتها حوالي مائة وسبيعن قتيلا فلسطينيا.في المقابل وبحسب مسؤول في حركة الجهاد الاسلامي، فإن اسرائيل هددت بوقف التهدئة، في حال قيام الأمين العام للحركة رمضان شلح بزيارة غزة، ما قد يدفعه الى الغائها.