عاجل

تقرأ الآن:

حَمْلُ دوقة كامبريدج كيْتْ ميدلتون "يودي بحياة" إحدى ممرضات مستشفى في لندن


المملكة المتحدة

حَمْلُ دوقة كامبريدج كيْتْ ميدلتون "يودي بحياة" إحدى ممرضات مستشفى في لندن

خدعة صحفية للحصول على سبق تتحول إلى مأساة في بريطانيا. صحفيان من إذاعة أسترالية يختفيان في أحد فنادق ميلبورن لتفادي الأضواء الإعلامية اتصلا بمستشفى لندني للاستفسار عن صحة دوقة كمبريدج كيت ميدلتون في أعقاب إدخالها المستشفى بسبب أعراض حمل، وقدّما نفسيهما على أنهما الملكة إليزابيث الثانية والأمير تشارلز.
هذه الخدعة التي بدتْ مُسلِّيةً في البداية تحوَّلت إلى تراجيديا بعد العثور على جثة الممرضة التي ردت على استفساراتهما ملقاة في أحد شوارع العاصمة لندن.

مدير الإذاعة الأسترالية يعلق عمّا جرى قائلا:

“لقد تحدثتُ مع المذيعيْن، إنهما مصابان بصدمة عميقة لِما جرى، وقد اتفقنا إلى حد الساعة على عدم إدلائهما بأيِّ تعليق للإعلام حول ملابسات ما قاما به. إذاعة “ساوثِرْن كْروس آوْستيريو” والمذيعان قرروا تعليق برنامجهما إلى إشعار آخر بعد هذه الحادثة التي لا يمكن وصفها إلا بالتراجيديا”.

شرطة سكوتلاند يارد البريطانية تحقق في هذه المرحلة من تقصي ملابسات وفاة الممرضة على أساس فرضية وفاة طبيعية في الوقت الذي يجري فيه الحديث إعلاميا عن احتمال انتحارها في أعقاب هذه الخدعة، ولو أن الكثيرين غير مقتنعون ويرون أن هذه الوفاة مشبوهة.