عاجل

لليوم الثاني تتواصل عمليات التصويت في غانا في انتخابات عامة، يأمل كثيرون في أن تدعم سمعة البلاد كنموذج افريقي للديمقراطية. ويتنافس في هذه الانتخابات الرئيس المنتهية ولايته “جون دراماني ماهاما” من حزب المؤتمر الوطني الديمقراطي ومعارضه “نانا أكوفو أدو” من الحزب الوطني الجديد، وهما الحزبان اللذان يتناوبان على السلطة منذ ما يزيد عن عقدين.

وعرفت هذه الانتخابات تاجيل المواعيد ومشاكل لوجيستية، وفي هذا الخصوص يقول الرئيس الغاني السابق جون كوفور:

“بالاستماع الى نشرات الأخبار في وسائل الاعلام، حتى في العاصمة، فإن الأمور لا تسير بالصورة المثلى، ولا يبدو أن اللجنة الانتخابية قد استعدت بالشكل الملائم”.

وكانت أجهزة تصويت الكتروني تعطلت مساء الجمعة ما أجبر عديد الناخبين على الانتظار من أجل الادلاء بأصواتهم.

وهذه هي المرة الأولى التي تستخدم فيها غانا أجهزة القياس الحيوي، التي تستخدم فيها بصمات الأصابع للتحقق من هوية الناخبين وتسجيل بياناتهم الشخصية.