عاجل

بين ماريو مونتي وسيلفيو بيرلسكوني، إيطاليا تبحث عن مُنقِذ مازال العثور عليه متعذرا

تقرأ الآن:

بين ماريو مونتي وسيلفيو بيرلسكوني، إيطاليا تبحث عن مُنقِذ مازال العثور عليه متعذرا

حجم النص Aa Aa

إيطاليا في مفترق طرق غامض المعالم. رئيس الوزراء ماريو مونتي ينوي الاستقالة من منصبه بمجرد الانتهاء من التصويت لميزانية العام المقبل، يقول رئيس البلاد جورجيو نابوليتانو، وذلك بعد أن سحب البرلمان الثقة من مونتي إثر تخلي حزب شعب الحرية الذي يتزعمه سيلفيو بيرلسكوني عن دعم الحكومة. إعلان نية استقالة ماريو مونتي يأتي بعد ساعات من قرار سيلفيو بيرلسكوني العودة إلى الحياة السياسية والترشح للانتخابات التشريعية المقبلة.

آنجيلينو آلفانو أحد مسؤولي حزب سيلفيو بيرلسكوني “شعب الحرية” يعلق قائلا:

“سنواصل التعبير عن تقديرنا للرئيس مونتي. نقلنا عدم ارتياح الإيطاليين لسياسته الاقتصادية بشكل خاص. نحن لا نقبِل الاتهامات باللامسؤولية، لأننا سنصوت لقانون الاستقرار المالي (الميزانية)”.

الشارع الإيطالي تفاجأ بهذه العودة الصاخبة لبيرلسكوني الذي استقال من منصبه في نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي بسبب ما اعتُبِر من طرف معارضيه حينها إخفاقا اقتصاديا.

روبيرتو توسكا أحد سكان مدينة روما يقول:

“مونتي أوصل الاقتصاد إلى طريق مسدود، ونتيجة ذلك كل العائلات الآن في أزمة. أعتقد أننا بحاجة إلى شيء جديد. لكن الآن،..بطبيعة الحال، الآن المشكلة هي مَن سيخلف مونتي”.

ويضيف إيتّوُري فانوتشي أحد سكان روما:

“برليسكوني لا يستطيع شيئا غير الإضرار بإيطاليا. إنه شيء لا يُصدَّق أن ترى أننا ما زلنا نقبل بعض الأشياء وأن الناس ما زالوا يسيرون خلفَه ويصدقونه ويؤمنون بالأساطير”.

ماريو مونتي شعر بالخيانة عندما رفض حزب بيرلسكوني التصويت لإصلاحات اقتصادية يراها مونتي ضرورية رغم أن هذا الحزب التزم بدعم الحكومة قبل الانقلاب عليها في نهاية المطاف انقلابا مفاجئا.