عاجل

تقرأ الآن:

رئيس وزراء مالي شيخ موديبو ديارا يعلن استقالته بعد توقيفه


مالي

رئيس وزراء مالي شيخ موديبو ديارا يعلن استقالته بعد توقيفه

رئيس وزراء مالي شيخ موديبو ديارا يؤكد استقالته واستقالة حكومته بعد ساعات على توقيفه في العاصمة المالية باماكو بأمر من الكابتن أمادو هايا سانوغو القائد السابق للإنقلابيين الذين سبق وأن أطاحوا بالرئيس أمادو توماني توريه في مارس-أذار.

“ بلدنا مالي يمر بأصعب مرحلة في تاريخه. في مثل هذه اللحظات من الأزمة، رجال ونساء مهتمون بمستقبل وطنهم ويتمنون هدوء الأوضاع. لذا قررت أنا: شيخ موديبو ديارا الإستقالة مع كامل أعضاء حكومتي هذا الثلاثاء الحادي عشر ديسمبر من العام ألفين وإثني عشر“، قال رئيس الوزراء المالي.

ومع هذه الإستقالة تتفاقم الأزمة في مالي ويزداد الغموض حول مصير هذا البلد الذي يسيطر مسلحون إسلاميون، مرتبطـون بتنظيم القاعدة على قسمه الشمالي، في وقت يجري البحث في تدخل عسكري أجنبي طالب به ديارا، ورفضه سانوغو من أجـل طردهم منه.

وتأتي استقالة ديارا بعد تأجيل “المشاورات الوطنية” التي دعت اليها حكومته، والتي كان من المفترض أن تجري اعتبارا من اليوم ولمدة ثلاثة أيام، لوضع خارطة طريق للأشهر المقبلة بين جميع الأطراف السياسية والعسكرية ومنظمات المجتمع الأهلي، المنقسمة حيال الأزمة المالية وطريقة حلها.

وتسيطر ثلاث مجموعات إسلامية مسلحة على شمال مالي منذ نهاية حزيران-يونيو، وهي جماعة أنصار الدين، والتي تتألف بشكل أساسي من الطوارق الماليين، وتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي الذي يضم خاصة جهاديين أجانب وجماعة التوحيد والجهاد.

وقدمت باماكو والمجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا للأمم المتحدة خططا لإرسال قوة دولية من ثلاثة ألاف وثلاثمائة عنصر لشمال مالي، وهما تطالبان مجلس الأمن الدولي بإعطاء الضوء الأخضر لنشرها على وجه السرعة.