عاجل

تقرأ الآن:

خلافات كبيرة بين أوباما والجمهوريين بشأن حل أزمة "الهاوية المالية"


الولايات المتحدة الأمريكية

خلافات كبيرة بين أوباما والجمهوريين بشأن حل أزمة "الهاوية المالية"

الطريق إلى التوصل لاتفاق بين الكونغرس والبيت الأبيض لتفادي الهاوية المالية في الولايات المتحدة تبدو غير مهيأة بعد، فالخلافات بين رئيس مجلس النواب الأمريكي الجمهوري، جون بينر والرئيس الأمريكي باراك أوباما مازالت كبيرة، حسب ما أكده أمس بينر في العاصمة الأمريكية، الذي دعا أقرانه من الجمهوريين بالكونغرس إلى البقاء في واشنطن أثناء عطلة عيد الميلاد وربما عطلة رأس السنة من أجل التوصل لاتفاق.الخبير الاقتصادي، بمعهد بيترسون للاقتصاد الدولي، ستيفن وايزمان يقول: “ إذا كان رومني هو من فاز في الانتخابات الرئاسية، عندما كان هناك منعطف إلى اليمين في السياسات الأمريكية. والتخفيضات الضريبية التي كان من المقرر أن تنتهي لاستمرت” ويتركز جزء كبير من الخلاف بين الجمهوريين وأوباما حول حجم الإيرادات الجديدة التي سيتعين جمعها للمساهمة في تقليص العجز السنوي في الميزانية الذي يحوم حول تريليون دولار. جون سايدس، أستاذ العلوم السياسية في جامعة جورج واشنطن يقول: “ لا يزال هناك جزء كبير من الحزب الجمهوري الذي لا يريد زيادة الضرائب على الأغنياء، و الذي لا يريد إنفاق الأموال على مشاريع وطنية أو يريد قطع المال عن مشاريع وطنية أخرى ويريد إصلاح الحقوق بطريقة لايتفق معها الناس عموما” وطرح أوباما وبينر في الأيام القليلة الماضية مقترحات لتعويض زيادات ضريبية وتخفيضات في الإنفاق بقيمة إجمالية تقدر ب600 مليار دولار تسري بشكل تلقائي بدءا من أول يناير المقبل، فيما يطلق عليه “الهاوية المالية”. لكن لا يبدو أن أيا من الجانبين تروق له خطة الآخر. مراسلنا من واشنطن ستيفان غروب يقول: “ إنها تقريبا حالة عدم الفوز للجمهوريين.فإذا وافقوا على فرض ضرائب أكثر على الأثرياء، فهنا سيسحقون من قبل الرئيس أوباما، وإذا لم يفعلوا ذلك، فإن الرأي العام هو من سيسحقهم”