عاجل

تقرأ الآن:

الارتباط المالي والرقابة المصرفية ضمن محاور قمة الاتحاد الأوروبي


بلجيكا

الارتباط المالي والرقابة المصرفية ضمن محاور قمة الاتحاد الأوروبي

اتفاق يشكل نقطة تحول مهمة توصلت إليه حكومات الاتحاد الأوروبي في بروكسل، وهو يتعلق بمنح البنك المركزي الأوروبي سلطات جديدة لمراقبة البنوك، دعما للاستقرار الاقتصادي وللوحدة النقدية للكتلة، وهي تدخل عامها الرابع من أزمة الديون. وتقول المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل:

“ينتظرنا عمل كثير. بطبيعة الحال هناك الرقابة المصرفية التي ينتظر انطلاق العمل بها في ألفين وأربعة عشر، إضافة إلى تنسيق السياسات الاقتصادية بهدف تقوية القدرة التنافسية في منطقة اليورو”.

ووافق وزراء المالية في دول الاتحاد على تسريح حوالي خمسين مليار يورو بعنوان مساعدات جديدة الى اليونان، ما يجنب هذا البلد الافلاس والخروج من منطقة اليورو. كذلك وضع قادة الاتحاد خطة تفصيلية تقرب من الاندماج المالي والسياسي أيضا بين أعضائه. ويقول جون كلود يانكر:

“هذا أسبوع القرارات الدقيقة. لقد كان بإمكاننا الاتفاق بشأن حل يخص الرقابة المصرفية وأعددنا القرار النهائي بشأن حزمة المساعدات إلى اليونان. هذان قراران كتبت عنهما الصحافة مسبقا، ما جعلنا لا ننجزهما على الوجه الأكمل”.

وتبقى أي خطوة نحو مزيد التقارب بين أعضاء الاتحاد تعني مزيد التنازل للسيادة على مستوى الدول المستقلة، وباعثا للارتداد السياسي خاصة زمن المحن الاقتصادية والتوترات الاجتماعية، وارتفاع نسب البطالة.