عاجل

التنبؤات أصبحت حقيقة : مخزون الأسماك في العالم ينهار تحت ضغط سفن الصيد العملاقة التي تعمل بدعم من الأموال العامة.
الإعانات الأوربية التي تدفع في اطار السياسة المشتركة لصيد الاسماك ادت الى تحديث اسطول الصيد في الاتحاد الأوروبي. لكن هذا الأسطول له دور الآن في مسؤولية الصيد الجائر الذي يدمر النظم البيئية الإقليمية. 150 الف شخص وقعوا على شكوى تقدم بها صندوق الحياة البرية العالمية تدعو البرلمان الأوربي الى التشديد على إصلاح السياسة المشتركة لصيد الأسماك.
دراسة بتكليف من منظمة الأمم المتحدة تحذر من ان في غضون عشر سنوات، صيد الأسماك سينخفض بنسبة 30 بالمئة في الاتحاد الأوربي إن لم يكن هناك إصلاح حقيقي. هذا الإنخفاض سيؤدي الى فقدان حوالي خمسين الف وظيفة.

كيف يمكن انقاذ قطاع الصيد في أوربا والعالم؟ هل ستؤثر أوربا على السياسة العالمية لصيد الأسماك قبل فوات الاوان؟
ضيوف ذي نيت وورك هم من البرلمان الأوروبي في بروكسل: أولريك رودست، مقررة للسياسة المشتركة لصيد الأسماك في الاتحاد الأوربي وساسكيا ريتشارتس، مستشارة سياسية في منظمة السلام الأخضر. ومن لاهاي : جيرار فان بالسفورت رئيس رابطة سفن صيد اسماك السطح المجمد وتضم 25 قارباً.