إغلاق
دخول
رجاءا كتابة بيانات الدخول

أو تسجيل حساب جديد

هل نسيت كلمة السر؟

Skip to main content

الأعلام الأمريكية نكست من على المباني الحكومية في كامل أنحاء البلاد حدادا على الضحايا السبعة والعشرين الذين قتلوا في مدرسة ساندي هوك الابتدائية الواقعة في ولاية كونيتيكت من طرف شاب مدجج بالسلاح.

صدمة وحداد وتساؤلات عديدة في الولايات المتحدة حول هوية منفذ هذه العملية الذي يبلغ من العمر عشرين عاما والذي قام أيضا بقتل والدته التي تعمل كمعلمة في المدرسة المستهدفة.

منفذ العملية الذي اختلفت الأقاويل والمعلومات حول شخصيته بين شخص خجول وذكي وشخص مضطرب عقليا كان يعيش مع والدته في ظروف يلفها الغموض وتكتنفها التساؤلات.

الرئيس الأمريكي الذي بدا في غاية التأثر تحدث عن هذه المأساة وقال :” نحن اليوم نبكي مع أهالي الضحايا الذين فقدناهم ونصلي من أجل أولياء الأطفال الذين نجوا من هذه المأساة. هم اليوم مع أبناءهم لكنهم يعلمون أنه تمت سرقة جزء من براءة أطفالهم. يجب علينا أن نتحد في مثل هذه الأوقات وسنقوم باتخاذ إجراءات مجدية لمنع حدوث المزيد من المآسي بغض النظر عن السياسة”

يشار إلى أن مدرسة ساندي هوك تقع في مدينة نيوتاون القريبة من نيويورك. القاتل اقتحمها من الروضة وهو مدجج بالسلاح ويرتدي ثوبا أسود.

Copyright © 2014 euronews

للمزيد حول: