عاجل

آثار مدمرة خلفها إعصار “إيفان” على جزيرة “فيدجي“، حيث بدأت عمليات التنظيف. أضرارا كبيرة لحقت بالمنازل وآلاف المشردين لجؤوا إلى مراكز إيواء عدة، في حين لا يزال أكثر من عشرة أشخاص في عداد المفقودين.

الاعصار كان مدمرا وتضررت منه الاسر الأكثر فقرا، وهم يحتاجون الكثير من الامدادات الغذائية وترتيبات المأوى بحسب المسؤولين. وتقول إحدى المتضررات:

“أول ما خطر على بالي هو أنني لم أعرف كيف سأعيد بناء هذا. ولكن من حسن الحظ أن الأجوار جاؤوا وقالوا لنا لا تقلقوا، سنساعدكم على بناء منزلكم”.

وقد عصف الاعصار بعديد المنازل الخشبية لكن أصحابها يجدون في بقائهم على قيد الحياة الكثير من المواساة.

كذلك شهدت “ساموا” وطأة العاصفة، ويقول مسؤولون إن الاعصار خلف خسائر أسوأ من تلك التي شهدتها الجزيرة في زلزال عام ألفين وتسعة.

وسيتطلب الأمر بحسب المسؤولين ملايين اليورو وأشهرا عدة لإزالة آثار الدمار التي خلفا الاعصار، الذي صنف اعصارا من الدرجة الرابعة على مقياس من خمس درجات.