عاجل

بلدة نيوتاون الصغيرة في ولاية كونتيكت الاميركية دفنت يوم الاثنين أول ضحايا المجزرة التي وقعت في مدرسة ابتدائية واودت بحياة عشرين طفلاً وستة من أعضاء هيئة التدريس. وجرت اولى الجنازات في أجواء ماطرة حيث دفن طفلان في السادسة من عمرهما أحدهما من عائلة يهودية ويسمى نوا.
وسيتم الثلاثاء دفن اولى البنات الصغيرات اللواتي قتلن في مدرسة ساندي هوك. فيما اغلقت جميع مدارس نيوتاون ابوابها يوم الاثنين، ومن المقرر ان تبقى مدرسة ساندي هوك مغلقة الى اجل غير مسمى باعتبارها المكان الذي وقعت فيه الجريمة.شيئا فشيئا، تتجلى الصورة الكاملة لمشاهد الرعب التي شهدتها المدرسة التي نفذ فيها آدم لانزا جريمته حيث لا يتحدث أهل البلدة إلا بتفاصيل الحادثة التي ينقلها لهم من نجا من المجزرة.