عاجل

في خطوة من شأنها تجنيب أكبر حزب يميني فرنسي الانقسام، وبعد شهر من الأزمة، توصل جان فرانسوا كوبيه وفرانسوا فيون، المتنافسان على قيادة حزب الاتحاد من أجل حركة شعبية، أكبر أحزاب المعارضة في فرنسا، مساء أمس إلى تسوية لخلافهما بشأن زعامة الحزب.وجاء في بيان مشترك أن انتخابات جديدة لرئاسة الحزب ستجري على أبعد تقدير قبل بدء الدورة البرلمانية العادية في تشرين الأول/أكتوبر 2013. واتفق كوبيه وفيون على إعادة انتخابات زعامة الحزب المثيرة للخلاف، وذلك في أيلول/سبتمبر 2013 على الأرجح.
وانقسم الحزب، الذي ينتمي إليه الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي بين أنصار كوبيه وفيون منذ انتخابات زعامة الحزب، التي جرت في الثامن عشر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، حيث أعلن كوبيه فوزه بها، بينما طالب فيون بإجراء انتخابات جديدة بدعوى أنه تم إغفال مجموعة من الأصوات في عملية الفرز الأولى كانت ستمنحه الفوز بزعامة الحزب