عاجل

تقرأ الآن:

الإدارة الأمريكية تبحث الرد على مأساة " نيوتاون"


الولايات المتحدة الأمريكية

الإدارة الأمريكية تبحث الرد على مأساة " نيوتاون"

بعد ثلاثة أيام على مجزرة مدينة نيوتاون الأمريكية، بدأت أصوات المطالبين بالرد على حادث اطلاق الرصاص العشوائي، الذي وقع الجمعة في مدرسة إبتدائية في ولاية كونيتيكت تتعالى، سواء على المستوى الشعبي أو الرسمي.فبالتزامن مع مظاهرة غاضبة نظمت أمس أمام مبنى الكابتول في واشنطن، دعا عمدة نيويورك مايكل بلومبيرغ، الرئيس الأمريكي، باراك أوباما إلى اتخاذ إجراءات حاسمة، للحد من حصول الأشخاص على أسلحة هجومية.وقال بلومبيرغ: “ إن الكلمات لوحدها لا يمكن أن تشفي أمتنا، فبالعمل فقط يمكن أن نفعل ذلك.عنف البندقية وباء ومأساة وطنية تتطلب أكثر من مجرد كلمات. نحن الدولة الوحيدة الصناعية في العالم كله التي لديها هذه المشكلة. إن هذه القضية يجب أن تحتل صدارة جدول أعمال الرئيس” ومع احتدام الجدل في واشنطن بشأن الإجراءات التي يجب اتخاذها لفرض قيود على حمل السلاح، وهي القضية التي طالما عارضها المحافظون من الجمهوريين، قال حاكم كونيتيكت، دانيل مالوي، إن ولايته تفرض بالفعل حظرا على الأسلحة الهجومية، لكن غياب قانون مماثل على المستوى الفيدرالي يجعل من الصعب إبقاء هذه الأسلحة خارج الولاية.وفيما تتضح مشاريع إصلاحية ترمي إلى حظر استخدام البنادق الهجومية في الولايات المتحدة، وذلك مع تقديم عضوين ديمقراطيين في مجلس الشيوخ الإثنين تفاصيل حول إقتراحي قانونين بهذا الشأن، قال البيت الأبيض إن الرئيس الأمريكي، أجرى أمس محادثات مع نائبه جو بايدن وثلاثة وزراء، لبحث سبل الرد على مأساة نيوتاون، التي قتل فيها شاب أمريكي ستة وعشرين شخصا بينهم عشرون طفلا.