عاجل

تقرأ الآن:

أوباما يكلف نائبه بدراسة ملف حرية تداول السلاح تحضيرا لقرارات


الولايات المتحدة الأمريكية

أوباما يكلف نائبه بدراسة ملف حرية تداول السلاح تحضيرا لقرارات

بعد مجزرة المدرسة الابتدائية في نيوتاون بولاية كونكتيكيت الأمريكية، الرئيس باراك أوباما يكشف معالمَ تصوُّرِه لمكافحة تفشي العنف في المجتمع الأمريكي بسبب انتشار ااسلاح ويعلن تكليفَ نائبِه جو بايدن بقيادة فريق عمل لدراسة هذه المسألة وتقديم الخلاصات والمقترحات في أجل لا يتجاوز ستة أشهر.

أوباما قال:

“هذه ليست لجنة من الحكومة الفيدرالية في واشنطن. هذه ليست مجموعة خبراء ستدرس المسالة لمدة ستة أشهر وتنشر تقريرا يُقرأ ثم يوضعُ جانبا. هذا فريق عمل بمهمة شديدة الخصوصية، وهي تحضير إصلاحات حقيقية مع بعضنا البعض. أدعو الكونغرس الجديد إلى التصويت لهذه التدابير خلال العام الجديد وفي آجال معقولة”.

الرئيس الأمريكي يضع كلَّ ثقله لدعم خطة السيناتور الديمقراطي دايان فينشتاين لإعادة العمل بقانون حظر السلاح الهجومي الذي انتهى العمل به في العام 2004م دون أن يُجدَّد. وتتزامن مساعيه مع استمرا دفن جثامين ضحايا مجزرة مدرسة نيوتاون التي راح ضجيتَه 28 شخصا من بينهم 20 طفلا.

مراسل يورونيوز من واشنطن شتيفان غْرَوْبْ يقول معلقاعلى خطاب أوباما:

“الرئيس لم يُعلن أيَّ إجراء كبير، لكنه على وعي بالتحوُّل الذي طرأ على الرأي العام الذي أصبح يحبذ اتخاذ قرارات. العديد من المشرِّعين الموالين للإبقاء على حرية تداول السلاح أبدوا مواقف مناهضة لحرية تداول السلاح الهجومي المتطور. مثل هذه الأسلحة توقفت محلات وولمارتْ وديكس سبورتينغ عن بيعِها مثلما توقفت عن تسويق الأسلحة المشابهة للتي استُخدمت ضد مدرسة ساندي هوك الابتدائية. والعديد من الولايات تفكر حاليا في تسليح المعلمين”.