عاجل

عاجل

جثمان المُعلمة فيكتوريا سوتو القتيلة في مجزرة نيوتاون يُشيَّع إلى مثواه الأخير

تقرأ الآن:

جثمان المُعلمة فيكتوريا سوتو القتيلة في مجزرة نيوتاون يُشيَّع إلى مثواه الأخير

حجم النص Aa Aa

في أجواء شديدة الحزن شُيِّع جثمان المعلمة الأمريكية فيكتوريا سوتو التي قُتِلت داخل مدرسة ساندي هوك في مدينة نيوتاون في ولاية كونكتيكيت وهي تحاول حمايةَ تلاميذها من القاتل الذي أودت طلقاته النارية بحياة 28 شخصا. سكان البلدة أبوا إلا أن يلقوا على فيكتوريا، التي لم تتجاوز 27 عاما، نظرةً أخيرة تحيةً لشجاعتها وروح التضحية العالية التي أظهرتها وأنقذت بها ربما عشرات الأطفال الذين سلموا بفضلها من المجزرة.

إحدى صديقاتها قالت متأثرة:

“كانت إحدى أكثر الناس طيبة وشخصية من نوع الشخصيات الشعبية المحبوبة بحق. وكانت صديقة الجميع ومرنة جدا وكأن جسدَها خال من العظام. كانت دائمة الابتسام والضحك وتُسمَع ضحكاتُها من بعيد. كانت فتاةً عظيمة”.

عند الخروج من الكنيسة، كانت شقيقة المعلمة القتيلة ترافق الموكب الجنائزي إلى جانب مجموعة من الأهل والأقارب والأصدقاء لتشييع الجثمان إلى مثواه الأخير على أنغام أغنية “ساوند أوف سايلنس” (Sound of Silence) (صوت السُّكون) المؤثرة للفنان بول سايْمن.