عاجل

إذا كانت “نهاية العالم” أو يوم الحساب” يوم الجمعة المقبل كما يعتقد بعض المنجمين وشيكة، فإن هذا الملجأ تحت الأرض في موسكو بعمق ستة وخمسين مترا قد يكون الأنسب لتنظيم حفل استثنائي.

في هذا الملجأ ثمانية عشر طابقا تحت الأرض، وقد تحول الى متحف عام الفين وستة وسيحتضن حفلا ليل الخميس، إذ سيستقبل زبائنه الذين اقتطعوا تذاكر ثمن الواحدة سبعمائة يورو تقريبا. ويقول الدليل في الملجإ ألكسي بافلوفسكي:

“أعد هذا الملجأ منذ البداية بطريقة يصمد فيها الغطاء الذي يحميه أمام انفجار قنبلة نووية مثل تلك التي انفجرت في هيروشيما، ولا يمكن لانفجار قنبلة تزن أطنانا على بعد سبعمائة متر من هنا أن تحدث أضرارا كبيرة بالملجإ، الذي يمكنه أيضا أن يقاوم زلزالا مدمرا، لكن أغلب الناس هنا سيتمكنون من النجاة”.

طاقة استيعاب الملجإ ثلاثمائة شخص على أقصى تقدير، وستبث على جدرانه لقطات مباشرة من ملاجئ أخرى مماثلة، ستجري فيها حفلات من أنحاء مختلفة من العالم.

ويرى منظموا الحفل أن ذلك سيروق لكثير من الناس الذي سيشعرون بأريحية في يوم حرج، لكنهم سيكونون في مكان آمن، وكله رفاهية.