عاجل

مئات الموظفين والأجراء في المؤسسات العمومية اليونانية تظاهروا في العاصمة أثينا، على هامش إضراب ليوم واحد في القطاع العام، احتجاجا على الاجراءات التقشفية، التي فرضتها الجهات المقرضة لليونان ما أغرق البلاد في البؤس بحسب النقابات العمالية.

ويقول العمال إنهم يعارضون خصخصة المنشآت العمومية، ويشكون من ارتفاع نسب البطالة. ويقول ئيس اتحاد عمال البلدية ثيميس بالاسوبولوس:

“إنهم يمتصون دماءنا. إذا أدخلت يدك إلى جيب عامل فلن تجد فيه شيئا، وإذا أردت أن تسرق عاملا فلن تجد يورو واحدا في جيبه، لأن هذه السياسة تقودنا الى الفقر واليأس”.

أما رئيس اتحاد نقابة الموظفين الرئيسية كوستاس تسيكريكاس فيقول:
“يتم انتهاك حقوق العمال اليونانيين بشكل فضيع، وهم يفقرون ويدمرون. لدينا أزمة إنسانية في اليونان”.

كذلك تحتج النقابات ضد مشروع اصلاح مالي يزيد من الاقتطاعات التي تخص فئات من المتقاعدين.