عاجل

صوت مجلس الشيوخ الإيطالي على ميزانية العام 2013 هذا الخميس على أن يقوم أعضاء مجلس النواب بالشيء ذاته يوم الجمعة.

حكومة ماريو مونتي دعت إلى التصويت على الثقة بها بعد تأخر إقرار قانون الموازنة في مجلس الشيوخ اضافة الى التعجيل بتبني الميزانية.

مونتي أعلن أنه عقب تمرير الموازنة سيستقيل من مهامه لكن ما الذي سيفعله بعد ذلك؟هل سيبقى بعيدا عن الخلافات السياسية أم أنه سيدخل معركة الانتخابات المقبلة؟

رئيس الوزراء الإيطالي السابق سيلفيو برلسكوني حذر ماريو مونتي من خوض المنافسة في الانتخابات المقررة في الرابع والعشرين من فبراير شباط المقبل.

وعبر برلسكوني في برنامج إذاعي على إحدى محطات هيئة الإذاعة والتليفزيون الإيطالية راي: “ستكون مفاجأة لي تماما إذا شارك مونتي في الحملة الانتخابية.لن يكون حتى في مصلحة مونتي أن يصبح صاحب دور صغير في سياسات إيطاليا ويضطر إلى التخلي عن الدور غير الحزبي الذي لعبه حتى الآن.”

وتفيد استطلاعات الرأي الأخيرة بأن الائتلاف الوسطي المحتمل أن يقوده مونتي، والذي يضم حزبا أسسه حديثا لوكا كورديرو دي مونتسيمولو رئيس مؤسسة فيراري ، يمكن أن يحصل على تأييد حوالي 10% من الناخبين.
وتقل نسبة تأييد حزب برلسكوني بين الناخبين عن 20%، فيما يتصدر برصاني يسار الوسط الاستطلاعات بنسبة تقارب 40%.