عاجل

عاجل

"بوغاراش" تستقطب اهتمام المنشغلين بنهاية العالم

تقرأ الآن:

"بوغاراش" تستقطب اهتمام المنشغلين بنهاية العالم

حجم النص Aa Aa

الكل يسير الى قرية “بوغاراش” الفرنسية، فهذه القرية ستكون بمأمن عما عرف في تقويم “المايا” بنهاية العالم وتوقف الزمن يوم الجمعة، ما جعل “بوقاراش” محط أنظار عشرات الصحفيين من جنسيات مختلفة، يركضون وراء تنبؤات، تجاوزت الحدود.

وهناك من يرى تفاوتا بين الوقائع الملموسة والتطرق الاعلامي للموضوع. ويقول موفد يورونيوز إلى “بوقاراش” علي شيخ الإسلامي:

“خلفي ووارء هذه العلامة تحديدا يوجد جبل بوقاراش الرائع، حيث يقول البعض إن كائنات غريبة تسكنه، والأكيد أننا سنكتشف ذلك خلال اليومين المقبلين”.

في هذا المكان الذي تتعدد فيه الأساطير أضحت الشائعات تسري بسرعة بشأن الكائنات الغريبة ونهاية العالم. ويقول سائح بريطاني بوهيمي:

“هذا تاريخ مهم بقطع النظر عن الأساطير والقصص الشعبية والتنبؤات، ولكن كل شخص مقتنع بهذا التاريخ، ومن هنا تأتي أهميته”.

ويرى باحثون أهمية سوسولوجية باختلاق قصص لا يؤمن بها الناس، ليتناولها الاعلام بأسلوب مرح، لكن البعض يحذر من مخاطر. وفي هذا الصدد يقول الباحث جون ميشال بوس:

“الأمر الوحيد الذي نخشاه هو أن يكون هناك أناس ليسوا مسؤولين وليسوا ناضجي التفكير، ربما يحاولون تجاوز حواجز قوات النظام لمحاولة الصعود الى الجبل، ومن ثمة يحاولون إلقاء أنفسهم في الفراغ، أملا في الوصول الى الدوامة الافتراضية التي قد تنقلهم إلى مستويات أخرى”.

وأمام الخشية من تدفق كبير للناس على المنطقة الجبلية، فرضت السلطات إجراءات أمنية هامة، حولت بطريقة غير مباشرة الاشاعة، إلى حدث.