عاجل

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يرد على الانتقادات الموجهة إليه والسياسات التي تستهدف المصالح الروسية، برأيه، بلهجة حادة خلال ندوة صحفية في موسكو وخص بالذِّكر في هذا المجال قانون مانييتسكي الذي أصدره الكونغرس الأمريكي مؤخرا والذي يقر عقوبات على الروس الذين ينتهكون حقوق الإنسان حسب وجهة نظر المشرعين الأمريكيين. بوتين قال إن هذا القانون يسمم العلاقات بين البلدين.

بوتين قال:

“في الحقيقة، إنهم استبدلوا قانونا مناهضا للسوفيات بقانون مناهض للروس، يبدو أنهم لا يستطيعون العيش دون أشياء كهذه. إنهم يحاولون بأي ثمن البقاء حبيسي الماضي، وهذا شيء سيء، ويسمم بكل تأكيد علاقاتنا. فيما يتعلق بسؤالكم بخصوص تبني أطفالنا من طرف الأجانب، في حدود ما أعرف، غالبية الروس الساحقة تنظر نظرةً سلبية إلى هذا الأمر ويرفضونه”.

بوتين لم يتردد في التعبير عن دعمه القانون الذي يمنع تبني أطفال روس من طرف الأمريكيين والذي صوَّت له مجلس الدوما يوم الأربعاء. وأضاف بخصوص الملف السوري قائلا:

“ما هو موقفنا؟..أولا يجب أن يتفق الناس فيما بينهم حول كيف سيعيشون من الآن فصاعدا وكيف يضمنون أمنهم وكيف يشاركون مع بعض في السلطة، وبذلك سيبدأ تغيير الواقع الحالي، بمقتضى هذه التوافقات، وليس العكس”.

هذه الندوة الصحفية تعد الأولى منذ تولي الرئيس فلاديمير بوتين هذه الولاية الرئاسية على رأس الاتحاد الفيدرالي الروسي بعد قضائه سنوات على يقود الحكومة الروسية تحت حُكم سابقه وصديقه ديميتري ميدفييديف.