عاجل

في طقوس استثنائية ترافقها الصلوات والرقصات، أقيمت احتفالات في غواتيمالا وبلدان أخرى من أمريكا الوسطى، حيث يودع الناس عهدا من ثقافة المايا ويستقبلون آخر، فيما تملك الهوس بأناس كثيرين واستبدت بتفكيرهم “نهاية العالم” يوم الجمعة، القائمة على قراءة تقويم حضارة المايا القديمة للعالم، وقد وصف تفسيرهم بالخاطئ.

آلاف السياح نزلوا إلى مواقع المايا التاريخية في المكسيك وأمريكا الوسطى لمعايشة العهد الجديد للمايا، وقد تحولت مدينة “تيكال” موقعا سياحيا بامتياز، بسبب رواج التنبؤات عن نهاية العالم.

وفيما تسيطر الاثارة على أناس كثيرين راجت عبر الانترنت خلال الساعات الأخيرة مخاوف من عمليات انتحار جماعية ووقوع كوارث طبيعية مدمرة، و يشدد خبراء على أن تقويم المايا أشار الى نهاية عصر وبدء آخر، وليس الى نهاية العالم بشكل مطلق.