عاجل

تقرأ الآن:

"نهاية العالم" بين المعتقدات الروحية والفرص التجارية


العالم

"نهاية العالم" بين المعتقدات الروحية والفرص التجارية

إنها نهاية العالم بالنسبة للبعض ونهاية حِقبة من التاريخ بنظر البعض الآخر، لكن هناك من يعتبرها مجردَ فرصة للترويح عن النفس في حفلٍ أو سهرة مع الأصدقاء والسُّيّاح. ومهما تكن التصورات، الاستعدادات جارية في الهندوراس لاستقبال الحِقبة الجديدة التي تفتح الكون على عهد جديد ستطاله تحوُّلاتٍ هامةً ابتداء من الحادي والعشرين من ديسمبر، حسب المعتقدات المحلية، وتُرافِقُ هذه الاستعداداتِ ابتهالاتٌ وصلواتٌ من زعماء روحيين محليين.في صربيا، يوجد مَن أخذوا على محمل الجد نهايةَ العالم اليومَ الجمعة وبدأوا في التوجه إلى جبل محلي مقدس يعتقدون أنه يعصمهم من الفناء. وهناك مَن هم قادمون من إيطاليا وفرنسا ولو أن الهياكل السياحية المحلية عاجزة عن استقبال كلِّ سُيّاح نهاية العالم.أما الصين فقد اعتُقِل فيها حوالي 1000 شخصٍ من المبشِّرين بقدوم اليوم الأخير الذي يبقى في نظر مَن يعتبرونه مجرد خرافة فرصة تستغلها الرأسمالية العالمية لتنشيط التجارة وتضخيم أرقام الأعمال.