عاجل

تقرأ الآن:

لوبي السلاح في الولايات المتحدة يعارض نوايا أوباما لتقييد حمل السلاح


الولايات المتحدة الأمريكية

لوبي السلاح في الولايات المتحدة يعارض نوايا أوباما لتقييد حمل السلاح

الإجراءات المقيدة لانتشار السلاح في الولايات المتحدة الأمريكية التي ينوي البيت الأبيض تطبيقها تثير ردود أفعال اللوبي القوي للمدافعين عن حرية حمل السلاح والذي قوبلت ندوةٌ صحفية لأحد مسؤوليه باحتجاجات الموالين للرئيس أوباما. تصريح هذا المسؤول الذي دعا إلى مواجهة السلاح بالسلاح أثار سخط عدد من الحاضرين في الندوة.

النائبة في مجلس الشيوخ الديمقراطية ديان فينشتاين ترد:

“28300 مدرسةٍ عامة تُشكِّل ثُلثَ مدارسنا العامة تقريبا لديها حراسٌ مسلَّحون. في الحقيقة، حارسان مسلحان واجها الذين أطلقوا النار على ثانوية كولومباين، ولم يمنع ذلك من مقتل خمسة عشر شخصا وجرح ثلاثةٍ وعشرين آخرين”.

المناهضون لانتشار السلاح دون قيود نظموا مظاهرة خارج القاعة التي أجرى فيها لوبي السلاح ندوته الصحفية. وقال أحدهم:

“أعتقد أنه من الخطأ المطلق تسليح الحراس في المدارس، وسوف يؤدي ذلك إلى المزيد من التعقيدات”.

ويضيف آخر قائلا:

“20 طفلا ماتوا، قوانينا الحالية غير ناجعة وقد تتكرر المجزرة غدا”.

درجة حرارة النقاش حول حرية تداول السلاح من عدمها ترتفع يوميا في الولايات المتحدة منذ المجزرة التي ارتكبها شاب في مدرسة ساندي هوك في ولاية كونيكتيكت وأودت بحياة ثمانية وعشرين شخصا من بينهم عشرون طفلا.