عاجل

اللجنة العليا للانتخابات المصرية تعلن الثلاثاء النتائج الرسمية للاستفتاء على الدستور بعد انتهائها من فحص كافة الطعون المقدمة. ويتوقع الكثيرون ان تاتي نتيجة الاستفتاء بموافقة نحو 64 في المائة من المصريين حسبما أفادت نتائج اولية غير الرسمية، نتائج إن ثبت صحتها قد تعمق هوة الخلاف السياسي بين مؤيدي الدستور من جماعة الاخوان المسلمين والسلفيين من جهة ومعارضيه من جبهة الانقاذ الوطني التي تضم في اغلبها أحزاب وشخصيات ليبرالية ويسارية من جهة أخرى.وفي حال اقرار الدستور الجديد، سيتسلم مجلس الشورى مسؤولية التشريع حتى انتخاب مجلس نواب جديد.