عاجل

تقرأ الآن:

ماريو مونتي مستعد لقيادة حكومة جديدة في إيطاليا بشرط قبول أجندته الاقتصادية


إيطاليا

ماريو مونتي مستعد لقيادة حكومة جديدة في إيطاليا بشرط قبول أجندته الاقتصادية

رئيس الوزراء الإيطالي ماريو مونتي مستعد لقيادة حكومة جديدة في إيطاليا منبثقة عن الانتخابات البرلمانية المقبلة التي ستُجرى بعد شهرين، لكن بشرط قبول برنامجه الإصلاحي الاقتصادي الذي نشره على الأنترنت والذي أسماه “أجندة مونتي”.
وكان مونتي أعلن استقالته من وظيفته قبل أيام مع استمراره في قيادة حكومة تصريف أعمال إلى غاية تنظيم انتخابات تشريعية.

الردُّ لم يطل انتظارُه من الطبقة السياسية حيث أعلن بيير فيرديناندو كازيني الذي يقود حزبَ اتحاد الوسط ولوكا دي مونتي زِّيميلو الذي يتزعم “إيطاليا المستقبل” ويدير شركة فيراري لصناعة السيارات دعمَهما لأجندة ماريو مونتي، إضافةً إلى شخصيات سياسية أخرى على غرار جيانفرانكو فيني وفرانكو فراتيني الوزير الأسبق للشؤون الخارجية.

موقف الشارع من ماريو مونتي يعبِّر عنه هذا المواطنان الإيطاليان في روما حيث يقول أحدهما:

“أنا بطبيعة الحال راضٍ، لأن شخصا كمونتي متحرر من الأحزاب السياسية ولا يتبعها، ولديه برنامجه الخاص: أجندة أعتقد أنها جديرة بالتنفيذ وأنا مع خياراته بشكل مطلق”.

ويضيف الثاني:

“أعتقد أنه شخص متمكن من مهامه. لذا، برأيي، فعل ما كان يجب أن يفعلَه خلال ولايته قبل الاستقالة لأسباب تقنية وليس لأسباب أخرى”.

الساحة السياسية الإيطالية تشهد أزمةً تسبب فيها سحبُ حزب سيلفيو بيرلسكوني ثقته من حكومة ماريو مونتي متنكرا لاتفاقاته السابقة معه، مما دفع مونتي إلى إعلان استقالته بمجرد المصادقة قبل بضعة أيام على مشروع ميزانية البلاد للعام 2013م.