عاجل

حملات أمنية موسعة في الصين ضد شبكات تهريب الأطفال

تقرأ الآن:

حملات أمنية موسعة في الصين ضد شبكات تهريب الأطفال

حجم النص Aa Aa

ثلاثمئة وخمسة وخمسون متهما وانقاذ تسعة وثمانين طفلا، هي حصيلة العملية الامنية التي نفذتها الشرطة الصينية ضد عصابات تهريب وبيع الاطفال في الصين.
المئات من عناصر الشرطة من تسع مقاطعات من بينها مقاطعات فوجيان ويونان وسيشوان شاركوا في هذه العملية التي بدأت في التاسع عشر من ديسمبر كانون الاول.

وزارة الداخلية الصينية افادت بان الشرطة ستقوم الان باجراء تحاليل على الحمض النووي لهؤلاء الاطفال للبحث عن أوليائهم. هذه العملية ليست الوحيدة التي تنفذها السلطات الامنية الصينية هذا العام. ففي عمليات سابقة نجحت قوات الامن في تحرير سبعة وسبعين طفلا والقاء القبض على 310 متهما في اربع عشرة مقاطعة.

الاحصائيات الرسمية تفيد بانه ومنذ شهر ابريل 2009 نجحت الشرطة في تفكيك احد عشر الف شبكة لاختطاف وبيع الاطفال كما تمكنت من انقاذ اكثر من اربعة وخمسين الف طفل.

اسباب انتشار جرائم اختطاف الاطفال تعود وفق الخبراء في هذا الشأن الى سياسة الطفل الواحد الذي تتبعها الحكومة والتي بدأ العمل بها عام 1979. هذه السياسة مكنت من تقليص عدد المواليد الجدد بحوالي 400 مليون طفل طيلة الثلاثين سنة الماضية وفق بيكين.

غير ان هذه السياسة كانت لها تاثيرات سلبية حيث تتسبب وفق الخبراء في اختطاف ما بين 30 الف و60 الف طفل سنويا. حيث يتم تهريبهم وبيعهم بثلاثين الف يوان للطفل الواحد اي ما يعادل حوالي ثلاثة الاف وستمئة وخمسين يورو. اما في المقاطعات الغنية مثل فوجيان وغوانغ دونغ، فان هذه الشبكات تنجح احيانا في بيع الطفل الواحد بحوالي سبعين الف يوان.
مع استفحال هذه الظاهرة قررت السلطات محاربتها بكل جدية مستهدفة أولا العائلات التي تقوم بتبني الاطفال المختطفين.
الصين تواجه حاليا ارتفاعا حادا في عدد المواليد غير انها لا تعتزم التخلي عن سياسة الطفل الواحد بحسب ما افادت به السلطات المركزية في بكين وذلك رغم ارتفاع عدد الاطفال غير المسجلين وعدم التكافؤ في جنس المواليد الجدد.