عاجل

إعادة تشكل للمعارضة المصرية بعد الاستفتاء 

تقرأ الآن:

إعادة تشكل للمعارضة المصرية بعد الاستفتاء 

حجم النص Aa Aa

 
بعيدا عن أي مفاجآت يتوقع أن تعلن النتائج الرسمية للاستفتاء على مشروع الدستور في مصر،  بقبول المصريين بالوثيقة بنسبة الثلثين، وهي خطوة ستمهد لتشكيل برلمان جديد خلال شهرين.
 
لكن المعارضة تقول إن الدستور الذي صاغه حلفاء الر ئيس المصري محمد مرسي من الاسلاميين لا يضمن الحرية الفردية وحقوق المرأة والأقليات. ويقول زعيم جبهة الانقاذ الوطني المعارضة محمد البرادعي:
 
“الدستور سوف يتم إقراره، ولكنه حقيقة من وجهة نظري يوم يبعث على الحزن في مصر، لأنه سيؤسس لانعدام الاستقرار وسيخلق استقطابا ثنائيا، إن المشروع يمثل تحد للكثير من مبادئ القيم الانسانية التي نعيشها، مثل الحرية الدينية وحرية التعبير واستقلالية القضاء”.
  
ويقول البرادعي إن هناك الكثير من التخوف بشأن مشروع الدستور المصري، وإن ائتلاف المعارضة الرئيسي بصدد الاندماج في حزب واحد كبير بعد معركة الاستفتاء. ويقول:
 
“عمر المعارضة ستة أشهر الآن، وقد تكونت الأحزاب اللبيرالية خلال الأشهر القليلة الماضية وقد تفككت. تجمعنا الشهر الماضي فقط وشكلنا جبهة موحدة. وأعتقد أننا بصدد تحقيق مكاسب على الأرض”. 
 
وتؤكد الجبهة المعارضة أن الاستفتاء ليس نهاية المطاف، بل هو مجرد معركة من صراع طويل، حول مستقبل البلاد.