عاجل

حكمت محكمة بولاية أيوا الأميركية، في دعوى رفعتها موظفة تعمل مساعدة في عيادة طبية للأسنان، بعد أن قام مديرها بطردها بسبب إرتداءها ملابس ضيقة.الحكم يأتي بعد أن رفعت المساعدة، ميليسا نيلسون، قضية فصل تعسفي وتمييز جنسي على صاحب العيادة التي تعمل بها.” إني مستاءة جدا، لا يوجد محاكمة، إن الولاية بعيدة جدا عما يمكن ان نطالب به”. المحكمة في قرارها أشارت الى أنه يحق للطبيب طرد الموظفة، ويعتبر وجودها في العمل خطرا على زواجه.
محامي السيدة يقول ساخرا: “أعتقد أن النساء في أيوا يتوجب عليهن الذهاب الى العمل بالبرقع خوفا من أن يجدهن المدراء مثيرات ويقومون بإنهاء خدماتهن”. يشار الى أن القضية اثيرت عندما لاحظت زوجة الطبيب أن ملابس مساعدة زوجها فاضحة، الأمر الذي أثار استياءها بعد مرور أقل من ستة أشهر على زواجهما، وتهديده بالطلاق في حال لم يقم بطرد المساعدة فورا.