عاجل

احتجاجات من أجل تعزيز حقوق المرأة في الهند

تقرأ الآن:

احتجاجات من أجل تعزيز حقوق المرأة في الهند

حجم النص Aa Aa

مزيد من المساواة بين الجنسين وإجراءات أكثر صرامة لحماية النساء من الاعتداءات الجنسية في الهند، هو ما طالب به محتجون دخل اثنان منهم في اضراب عن الطعام منذ أيام في العاصمة نيودلهي، بعد وفاة طالبة تعرضت الى الاغتصاب الجماعي والتعنيف.

ويقول أحد المحتجين:
“قوبلت احتجاجاتنا باللامبالاة من جانب الحكومة، ولكن إذا لم تستمع الحكومة إلى نداءاتنا وإذا وقع مكروه لشقيقي فاننا سنحدث خرابا في البلاد. على حكومة مانموهان سينغ أن تستجيب لمطالبنا بتسريع محاكمات تعزز سلامة النساء وتفرض احترامهمن، ينبغي أن تتمتع النساء بحقوقهن وأن يكون باستطاعتهن التوجه إلى مراكز الشرطة لتقديم شكاوى. هناك عمل كبير ينتظر إنجازه لإنهاء اضطهاد النساء”.

ووسط الغضب الشعبي العارم، تدرس احزاب سياسية هندية قوانين أكثر صرامة ضد مرتكبي جريمة الاغتصاب، ومن ذلك رفع الحد الأقصى للعقوبة من السجن مدى الحياة إلى الاعدام.

ويقول بارواني لال سينغال عضو حزب بهاراتيا جاناتا:
“هناك مطالب على نطاق واسع بوجوب اتخاذ خطوات، للحد من هذا النوع من الجرائم في المجتمع. وإحدى تلك الخطوات برأيي أن يتم منع بنات المدارس من لباس ثوب غير السراويل والقمصان”.

من جانبها تقول طالبة:
“لم يتعين على الفتيات أن يغيرن لباسهن؟ لماذا لا يغير الرجال من عقلياتهم؟ كيف يمكن لسينغال أن يكون تفكيره وضيعا؟ لماذا لم يطلب من الرجال أن يغيروا عقلياتهم تجاه الاغتصاب الجماعي الذي وقع في نيودلهي، والجرائم المماثلة التي وقعت في ألوار؟”.

في الأثناء اعتقل الأشخاص الستة الذين قاموا بالاعتداء بتهمة محاولة القتل، في اعتدائهم الذي نفذوه في السادس عشر من الشهر الحالي.