عاجل

تقرأ الآن:

اتفاق الحد الأدنى على الميزانية الامريكية لا يحل المشاكل الجوهرية بل يؤجلها


الولايات المتحدة الأمريكية

اتفاق الحد الأدنى على الميزانية الامريكية لا يحل المشاكل الجوهرية بل يؤجلها

اتفاق الحد الأدنى بين الجمهوريين والديمقراطيين في مجلس الشيوخ الأمريكي على الميزانية لم يحل جميع المشاكل العالقة بقدر ما يسمح بتفادي اتخاذ تدابير تقشفية إضافية والانزلاق في الانكماش الاقتصادي. المسائل الجوهرية في مجال الضرائب وتقليص اللامساواة وتدهور أوضاع الطبقات ذات الدخول الضعيفة والمتوسطة أُجِّلتْ إلى جولات تفاوضية آخرى خلال الأسابيع المقبلة.

رئيس البلاد باراك أوباما يتاسف لذلك ويقول:

“كنتُ أفضل أن نتوصل إلى حلِّ كل هذه المشاكل ضمن اتفاق أوسع وأشمل، ضمن صفْقة أكبر، صفوها كما تشاؤون، صفْقة تحُلُّ مشاكل العجز في الميزانية بطريقة متوازنة ومسؤولة. الاتفاق الذي قمنا به لا يتعلق بالضرائب وإنما بالإنفاق بشكل متوازن حتى نتمكن من التقدم وتجاوزِ الانسداد والتركيز على النمو في اقتصادنا. لكن مع هذا الكونغرس، الحُلم بحل كل هذه المشاكل كان حلما غيرَ ممكن بطبيعة الحال في الظرف الحالي”.

سياسة البيت الأبيض لتدارك العجز في الميزانية وتقليص الفوارق الاجتماعية بالتزامن مع تحفيز النمو الاقتصادي لن تجد الطريق سهلا لتمريرها في الكونغرس بسبب معارضة الجمهوريين، وسيُضطر الرئيس إلى التفاوض حول كل خطوة يخطوها في هذا المجال.