عاجل

 
وسط ندرة المعلومات وأجواء القلق بشأن تدهور حالة الرئيس الفنزويلي “هوغو شافيز“، الذي يخضع  للعلاج من سرطان الحوض في كوبا، ومع اقتراب موعد آداء القسم هذا الشهر بعد فوزه بولاية رئاسية جديدة، انطلقت الشائعات على مواقع التواصل الاجتماعي، وفي حين أعلن البعض دخوله في حالة غيبوبة، وجه آخرون رسائل التأييد له. ويقول نائب الرئيس الفنزويلي “نيكولاس مادورو”:
 
“إنه مدرك تمام الادراك بتعقد وضعه الصحي بعد خضوعه لعملية جراحية، وطلب منا أن نطلع الناس باستمرار على الحقيقة مهما كانت قاسية”.
 
وفي العاصمة الفنزويلية كاراكاس يصلي مؤيدو “شافيز“، زعيم اليسار الراديكالي في أمريكا الجنوبية، من أجل أن يتعافى، بعد تدهور حالته الصحية التي عززت الشكوك في مستقبله السياسي، وإذا كان في حالة تسمح له بحضور حفل تنصيبه.
 
وبموجب الدستور الفنزويلي يتعين اجراء انتخابات رئاسية في غضون ثلاثين يوما في حال فقدان الرئيس القدرة على آداء مهامه، أو في حال الوفاة.