عاجل

عددها ارتفع بشكل كبير العام الماضي والحاجة إليها في تزايد مستمر، هي بنوك الغذاء في اليونان التي قدمت، السنة الماضية، مساعدات لللآلاف من اليونانيين الذين أعيتهم الأزمة الاقتصادية وأثقلتهم السياسة التقشفية المنتهجة.

في أحد هذه البنوك الخيرية الواقعة في مدينة “باتراس” بغرب البلاد يوفر المتطوعون مواد غذائية للمحتاجين.

إحدى المستفيدات من مساعدات هذا البنك تقول: “حالتي سيئة للغاية، أطفالي يريدون الحليب وليس لدي ما أقدمه لهم. أنا أبحث عن وظيفة لكنني لا أجدها. اليوم أنا أعيش في الشارع”

يحدث هذا في الوقت الذي يعيش فيه أكثر من ثلث سكان اليونان تحت سقف الفقر وفقا لأحدث الأرقام الرسمية.

ثيوكاريس ماساراس، مدير الشؤون الاجتماعية في باتراس يقول”“ أناشد الجميع لمساعدة هذه البنوك، لا بالمال ولكن بالمنتجات الغذائية حتى نتمكن من تلبية احتياجات مواطنينا المتزايدة. عدد الأشخاص الذين هم تحت سقف الفقر في تزايد مستمر”

وأمام هذا الوضع المزري تنبأ وزير المالية اليوناني “يانيس ستورناراس” بأن السنة الجديدة ستكون أحسن من سابقاتها بالنسبة لمواطنيه.