عاجل

تقرأ الآن:

حمدين صباحي: نظام الحكم الموجود حاليا في مصر ليس نظاما ديمقراطيا


العالم

حمدين صباحي: نظام الحكم الموجود حاليا في مصر ليس نظاما ديمقراطيا

حمدين صباحي… هو الناصري الذي تحدى انور السادات وعارض حسني مبارك
رفع شعار ‘‘العروبة’‘ حتى عند ترشحه للإنتخابات الرئاسية الأخيرة في مصر.
صباحي يرى أن نظام الحكم الحالي في بلاده لا يعبر عن ثورة الخامس والعشرين من يناير.

-محمد شيخ ابراهيم، يورونيوز:
مرحبا بكم في هذا اللقاء الخاص مع المرشح الرئاسي السابق واحد ابرز قادة المعارضة المصرية السيد حمدين صباحي، مرحبا بك في يورونيوز.

-محمد شيخ ابراهيم، يورونيوز:
كيف ترى نتائج الاستفتاء الأخير؟

-حمدين صباحي:
هذا الدستور لم يفلح في تجميع المصريين عليه ولم يحصل على موافقة تقترب من الثلثين أي الحد الأدنى الذي يجعله دستوراً للتوافق، وأكد أنه دستور للانقسام أكثر منه دستور للاحتشاد الوطني و مشروع وطني مشترك.

-محمد شيخ ابراهيم، يورونيوز:
لكن سيد حمدين أليست الديمقراطية تعني أن تقبلوا بنتيجة الصندوق؟

-حمدين صباحي:
نعم، الديمقراطية تعني ذلك ونحن نحترم جدا نتائج الصندوق بشرط جوهري جدا هو نزاهة الانتخابات، الديمقراطية ايضاً ليست مجرد طريقة للوصول إلى الحكم لكنها طريقة لممارسة الحكم وممارسة السلطة، يبدوا أن الحكم في مصر الآن وصل بطريق ديمقراطي لكنه يريد أن يزيح السلم الذي صعد به ويرميه ويتحول إلى حكم فردي قابض على السلطة.

-محمد شيخ ابراهيم، يورونيوز:
هل نستطيع ان نفهم أن الاخوان المسلمين قاموا بتزوير نتيجة الاستفتاء الحالي؟

حمدين صباحي: – هذا الاستفتاء الذي اشرفت عليه حكومة من الاخوان، هو مليء بالعيوب والخروقات والانتهاكات التي تطعن بنزاهته.

-محمد شيخ ابراهيم، يورونيوز:
هل لك أن تذكر لنا بعض المواد الدستورية بالتحديد التي تعتبر محل خلاف بين المعارضة ومؤسسة الرئاسة؟

-حمدين صباحي:
هذا الدستور اعطى امكانية لمصادرة الحقوق الرئيسية، خاصة في التعبير والرأي والابداع، بأن اشترط ان تمارس الحريات الواردة فيه في ضوء ما سماه المقومات الاساسية للدولة والمجتمع، وهذا يفتح باب تفسير لبعض الذين يخطئون في تفسير الشريعة الاسلامية ويستخدمونها ضد الحريات، وهم النوعية الغالبة الآن المتصدرة للمشهد، التي تظلم الاسلام وتظلم الشريعة وتراهما أداة تقييد على عكس رأينا نحن، هؤلاء الذين يستخدمون الآن الشريعة الاسلامية كأداة للعصف بالحريات وللتمييز وأحيانا لبث الكراهية يتصدرون المشهد السياسي، ويمكن لهم أن يستخدموا هذه المواد في الدستور استخداماً يسيء للاسلام والشريعة والحريات والشعب المصري.

-محمد شيخ ابراهيم، يورونيوز:
عولتم على الزخم الشعبي لاسقاط الاعلان الدستوري ومشروع الدستور المصري الجديد إلا أن نسبة المشاركة لم تتجاوز الثلاثين بالمائة كيف تفسرون ذلك؟

-حمدين صباحي:
نفسره بان الشعب المصري لديه الآن أزمة اعمق وهي لقمة العيش، ويعتقد الكثير من المصريين أن الجدال والخلاف السياسي يأتي على حساب توفير فرص لحياة كريمة وفرص عمل وتنمية وهذا امر صحيح بالتأكيد، ولهذا يعزفون عن المشاركة فيما يعتبرونه نوع من انواع تعطيل الوصول إلى نقطة استقرار تمكن من توفير شروط اقتصادية او حياة اجتماعية افضل.

-محمد شيخ ابراهيم، يورونيوز:
حمدين صباحي يتهم من قبل الخصم السياسي بأنه لم يتمكن من الوصول إلى سدة الحكم في مصر وبانه طامع في السلطة كيف ترد على ذلك؟

-حمدين صباحي:
أنا لست طامعا في السلطة على اي نحوكان، وأنا لم أرشح نفسي لانها رغبة فردية لدي، وليس لدي نية في المستقبل ان أرشح نفسي بأي قرار فردي، ما لم تر الحركة الوطنية المصرية بطريقة واضحة ان ترشيحي يخدم مصلحة وطنية فلن اتقدم لأرشح نفسي مرة اخرى، أنا لا أرى أن السلطة في مصر غنيمة على أي نحو واذا كان التكليف يؤدي مصلحة ما، بقرار جماعي سأقبله وليس بقرار فردي.

-محمد شيخ ابراهيم، يورونيوز:
سيد حمدين، عملية اراقة الدم أمام قصر الاتحادية أغلبية القتلى كانوا من صفوف الاخوان المسلمين، أليس كذلك؟

-حمدين صباحي:
هذا غير صحيح وهذه معلومة كاذبة.

-محمد شيخ ابراهيم، يورونيوز:
هذا ما قاله الاخوان المسلمين؟

-حمدين صباحي:
هذا ادعاء غير صحيح ولم يبرهنوا عليه.

-محمد شيخ ابراهيم، يورونيوز:
هل تم استخدام السلاح الناري من قبل الاخوان المسلمين في تلك الاحداث من قبل ميليشيات مسلحة كما تدعي المعارضة؟

-حمدين صباحي:
من المؤكد ان عملية التعبير عن الرأي كانت سلمية حتى حضر الاخوان المسلمون بجماعاتهم المنظمة، انا لا أسميهم ميليشيات واعتقد ان الاخوان ليس لديهم ميليشيات مسلحة، لكن لديهم مجموعات منظمة هي التي بدأت العنف امام قصر الاتحادية، ونحن نتهم الاخوان المسلمين بانهم السبب المباشر للعنف الذي جرى قرب الاتحادية، اتهاما قاطعا واضحا، وبانتظار ما ستسفر عنه التحقيقات النهائية للنيابة وقد ثبت من تحقيقات النيابة كذب ما ادعاه رئيس الجمهورية في خطابه من وجود مؤامرة، وستثبت هذا التحقيقات فيما نظن مسؤولية جماعة الاخوان ومكتب الارشاد تحديداً بتوجيه شبابهم للعنف الذي جرى عند القصر الجمهوري.

-محمد شيخ ابراهيم، يورونيوز:
ساتحدث لك هنا عن انطباع آخر لدى القادة الميدانيين في الثورة المصرية، بأن السيد حمدين صباحي كان من الافضل له ان يبقى ضمن برنامجه كأحد رموز المعارضة دون ان يتحالف مع اشخاص آخرين يعتبرون البعض منهم جزءاً من النظام السابق، كيف ترد؟.

-حمدين صباحي:
هذا صحيح، الانتقاد لي في جبهة الانقاذ هو وجود عمرو موسى وسيد بدوي هؤلاء محل انتقاد، لكن نحن لم نضع أيدينا ولن نضعها مع الذين تلطخت أيديهم بدماء الشعب المصري وشهداء الثورة أو بأموال الشعب المصري وفي الفساد، نحن وضعنا أيدينا مع اشخاص كانوا في لحظة من اللحظات جزءاً من النظام السابق، السيد عمرو موسى لم تتلطخ يديه بدم الثوار، سيد بدوي محل نقد لكن حزب الوفد الذي يرأسه هو جزء أصيل في الحركة الوطنية المصرية وفي ذاكرة هذا الوطن وفي مستقبله وعندما دخل هذان الاسمان معنا فهذا أمر أستطيع الدفاع عنه.

-محمد شيخ ابراهيم، يورونيوز:
أفهم من حديثك بمجمله أنكم خرجتم من ثورة إلى نظام حكم ديكتاتوري؟

-حمدين صباحي:
بالتأكيد، نظام الحكم الموجود الآن ليس نظاما ديمقراطيا وهو ليس تعبير عن ثورة 25 يناير ولا يمثل طموح المصريين، ولن يؤدي لا إلى ديمقراطية صحيحة ولا إلى مشاركة واسعة في القرار ولا إلى تنمية تحقق العدل الاجتماعي وتنصف الفقراء.