عاجل

للحديث عن السياسة التشافيزية ومستقبل فنزويلا دون تشافيز تحدثت قناة يورونيوز مع بياتريث لكومباري، رئيسة وكالة فرانس براس في فنزويلا مابين عامي الفين وثمانية والفين وأحد عشر ومؤلفة كتاب “ الثورة الرومانسية”.

بياتريث لكومباري:” لقد فاجأ مرض تشافيز الكثيرين بمن فيهم تشافيز والشىء نفسه كان بالنسبة لأعضاء حزبه وللأشخاص المقربين منه في السلطة، لا أحد كان يتوقع ذلك حتى الرئيس. هوغو تشافيز وحكومته خططوا لكل السيناريوهات المحتملة لكن لم يتوقعوا امورا من هذا القبيل كالمرض او الوفاة وامضوا وقتا طويلا لاستيعاب الاحتمال الأخير. تشافيز قال إنه سيحكم فنزويلا حتى عام 2021 م، وفجأة ظهر مرضه وهو امر لا يستطيع التحكم فيه كما أنه يمكن أن يبعده عن الحياة السياسية. الشعب الفنزويلي سيستغرق وقتا ليعتاد على فنزويلا دون تشافيز، سواء تعلق الامر بالنسبة لمن معه أو لمعارضيه. هو رئيس من نوع خاص، لا يمكننا ان نمر كهذا على الكاريزما التي كان يتمتع بها، لذلك نجد من يحبه جدا ونجد كذلك من يعارضه. من الواضح ان تشافيز هو السياسة التشافيزية ومن الصعب جدا التحكم في الكاريزما التي كان يتمتع بها، كذلك كان حظوره دائم ووطريقته في ممارسة السياسة مختلفة. اعتقد أنه بالامكان المحافظة على الثورة البوليفارية دون تشافيز، لكن السياسة التشافيزية دون تشافيز أمر مختلف تماما. بخصوص الشكوك التي تسود المرحلة الانتقالية تشافيز تعمد ازالتها فقبل مغادرته الى كوبا قالها وبكل صراحة: اريد أن يكون خليفتي في الحكم نيكولاس مادورو. وأعتقد أنه قرار منطقي لان مادورو هو الاقرب لتشافيز في ممارسة السياسة حتى وان لم يكن عسكريا كرئيسه”.