عاجل

من قطاع الى آخر تنتقل شرارة الاحتجاجات ضد الاجراءات التقشفية في اسبانيا والتي تعتمدها حكومة ماريانو راخوي لخفض العجز الحاصل في الميزانية، ففي مدريد دخل عمال المترو والحافلات في إضراب لمدة يومين احتجاجا على الاقتطاع من رواتبهم بما في ذلك الغاء الراتب الاضافي الذي كانوا يحصلون عليه في نهاية كل عام.

مواطنة اسبانية صرحت قائلة:” طبعا يجب ان نحترم حق التظاهر والاحتجاج لكن الاشخاص الذين يعملون هم الذين يدفعون الثمن”. اسبانيا تشهد موجة احتجاجات ضد الإجراءات التقشفية الصارمة منذ عدة أشهر، إجراءات أدت الى تردي مستوى معيشة الكثير من الإسبان.